في رأسي الغارق تتسابق سفن غبية

20-5-2017 | 23:04

 

لي في كل أرضٍ قلبٌ قديمٌ
خطواتي المتبقيةُ دَهْسٌ
لكلّ ما شعرتُ به من قبل

* * *

أسراري مدفونة بها
أعضاؤها كلُّها تعلمُ

أما يَدُها التي تخرجُ بيضاءَ من جيبها
فإنها الكذبة التي تنتشلني
كلما أسقطَني التذكُّرُ

* * *

هذا السريرُ العجوزُ
قاربٌ يغرق كلَّ ليلةٍ في الهمومِ

أنام أنا في مكانٍ آخر بالتأكيدِ
مكان لا أتذكره أبدًا
غير أنني أنهض مبتلا

* * *

وحدنا في الغرفة
النافذة وأنا

سَبَقتني فقفزتْ مني
سبقْتُها فتهشّمْتُ

* * *

يحدثُ فجأةً
أن يصيرَ القمرُ فطيرةً
حين تجوعُ السماءُ
هذا هو معنى
أنني أشتاق إليكِ في الليلِ

* * *

أحدّقُ فيكِ طويلا
مرّةً بعد مرّةٍ
ما ألتقطه من بهجاتٍ
أدّخِرُهُ بداخلي

يمكنني أن أكونَ
خزانةً حديديةً عملاقةً
مليئةً بالكنوزِ
لولا انفجارٌ يُفتّتُ صدري
كلما ابتسَمَ على طريقتهِ صدرُكِ

* * *

ثقيلةٌ وغبيّةٌ
السفنُ التي تتسابقُ لاهثةً
في رأسي الغارقِ

..
للتواصل:
thaqafa.ahramgate@gmail.com


اقرأ ايضا:

الأكثر قراءة