"تطوير القاهرة التراثية": افتتاح حديقة الأزبكية قريبا.. واحتفالات بمرور 150 عاما على بناء "وسط البلد"

20-5-2017 | 07:45

القاهرة الخديوية

 

أحمد سعيد طنطاوي

أعلنت القاهرة التراثية.aspx'> اللجنة القومية لتطوير وحماية القاهرة التراثية العمل بخطوات سريعة على مشروع تجديد وإحياء حديقة الأزبكية التى تعد واحدة من أهم المناطق التاريخية في القاهرة ، وتقع بين ميداني الأوبرا و العتبة . ومع أنها ظلت تعتبر لأعوام طويلة واحدة من أبرز المتنزهات العالمية تقدما وأهمية، إلا أنها شهدت تدهورا كبيرا على مدى العقود السابقة، بحسب بيان للجنة مساء أمس.

ومن المقرر أن تتم عملية إدارة وتشغيل الحديقة وفقا لأعلى المعايير الدولية، على أن يتم افتتاح مدخل بين الحديقة والمؤسسات الثقافية المجاورة، مثل المسرح القومي. ويأتي الاهتمام ب حديقة الأزبكية - إضافة إلى أهميتها التاريخية - كونها تمثل جسرا بين منطقتين شديدتي الأهمية تعمل اللجنة على تطوريهما، وهما منطقة وسط البلد "الخديوية" ومنطقة القاهرة القديمة والإسلامية.

 ويمثل إعادة افتتاح الحديقة جزءا من خطة أكبر لإعادة تنظيم المنطقة بأكملها. ومن المقرر أن تصبح مكانا رائعا للعائلات، لكي تأتي وتتعرف على تاريخ المدينة. كما أن الحديقة تمثل أحد أهم أماكن "التراث النباتي" في مصر، لاحتوائها على قدر هائل من النباتات والأشجار المتنوعة.

 كما استضافت اللجنة، برئاسة المهندس إبراهيم محلب، مساعد رئيس الجمهورية للمشروعات القومية والإستراتيجية، في اجتماعها الأخير العالم المصري البارز فاروق الباز، الذي أعرب عن تقديره العميق لجهود اللجنة، وثقته الكاملة في قدرتها على أداء المهمة الموكلة إليها على أعلى مستوى.

وعرض "الباز" أن يخاطب منظمات دولية بارزة لتقديم يد العون في مختلف خطط اللجنة، واتفق مع اللجنة على مواصلة العمل معا في الشهور القادمة.

 وفى السياق نفسه، اختارت اللجنة التحفة المعمارية المسماة "عمارة الخديوية"، الواقعة في 15 شارع عماد الدين، لتصبح مشروعا نموذجيا يمكن استنساخه فيما بعد من أجل تنفيذ أى عملية تجديد كاملة وشاملة لأى عمارة تراثية من الداخل والخارج.

وقد شيدت هذه البناية المدهشة في أوائل القرن العشرين، لكن بنيتها التحتية شهدت تدهورا كبيرا. وتعمل اللجنة، مع شركة مصر لإدارة الأصول العقارية، علي التخطيط والتنفيذ والتمويل لعملية تجديد شاملة للبناية وإعادتها إلى سابق مجدها.

 على جانب آخر، يشهد عام 2017 مناسبة مرور مائة وخمسين عاما على بداية التخطيط لبناء "وسط البلد" الحديثة في قلب القاهرة على يد الخديو اسماعيل، وتعمل اللجنة مع مختلف الشركاء، بما فيهم محافظة القاهرة والجهاز القومي للتنسيق الحضاري والمنظمات الثقافية ومنظمو الفعاليات الفنية علي ترتيب سلسلة من الاحتفالات الكبرى، للاحتفاء بهذه المناسبة المشهودة.

اقرأ ايضا:

مادة إعلانية