||||Specified argument was out of the range of valid values. Parameter name: startIndex بين الأبيض والأسود.. هل يلعب لون العمامة دورًا فى اختيار رئيس إيران الجديد؟ - بوابة الأهرام بوابة الأهرام

بين الأبيض والأسود.. هل يلعب "لون العمامة" دورًا فى اختيار رئيس إيران الجديد؟

19-5-2017 | 13:43

حسن روحاني و إبراهيم رئيسي

 

أ ف ب

حين يتوافد الناخبون الإيرانيون علي صناديق الاقتراع، للاختيار بين مرشحى الرئاسة الإيرانية حسن روحانى وإبراهيم رئيسى، لن يكون الخط السياسى للدولة والخطط الاقتصادية حاضرين فقط، بل أن "لون العمامة" التى يرتديها كل مرشح سيكون له دوري محوري ورمزي فى التصويت.

ينظر إلى روحاني "68 عامًا" باعتباره رجل الدين، يرتدى العمامة البيضاء، أى أنه يحظى برتبة "حجة الاسلام"، وفوق هذا كله فإنه يحظى بقربه من الرئيس الأسبق أكبر هاشمي رفسنجاني الذي تُوفي في يناير. كما يحظى بدعم الرئيس الإصلاحي السابق محمد خاتمي الذي دعا إلى التصويت له، والأهم من هذا كله سبقه فى الثورة الإيرانية عام 1979، حيث كان إلى جانب الإمام الخميني عندما تم نفيه إلى فرنسا.

أما المرشح الآخر، إبراهيم رئيسي، المنافس الأبرز للرئيس الإيراني المنتهية ولايته حسن روحاني في الانتخابات الرئاسية اليوم، فهو رجل دين محافظ مقرب من المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي، ويقدم نفسه بأنه "المدافع عن الفقراء".

ولد "السيد" رئيسي "56 عامًا" في مدينة "مشهد" المقدسة بشمال شرق البلاد، وهو يرتدي العمامة السوداء، لأنه ينحدر من سلالة الرسول والإمام الحسين، حسب التقليد الشيعي.

وعندما قدم ترشيحه إلى الانتخابات الرئاسية الإيرانية الجارية اليوم، أكد أنه "مرشح كل الإيرانيين وكل الذين يريدون العظمة لإيران".

وركز في حملته على استمالة القاعدة الناخبة الشعبية والفقراء الذين يعدهم بزيادة المساعدات المباشرة، وإيجاد مليون وظيفة سنويا، وتعزيز الإنتاج الوطني.

وقال، أمام طبقة النافذين: "أنا أمثل العمال والمزارعين والنساء المحرومين".