"لن أعود".. قصة قصيدة ألفها حبيب يونس وغنتها ماجدة الرومى بعد 5 سنوات

6-5-2017 | 14:20

الشاعر اللبناني حبيب يونس

 

مونت كارلو

أكد الشاعر اللبناني حبيب يونس أن القصيدة ماهى إلا تجربة قائلها، وقد تكون هذه التجربة عابرة أو عميقة الأثر فى نفسه، ودلل على ذلك بقصيدة "لن أعود" التى غنتها الفنانة ماجدة الرومى.

"لن أعود" هي بشكل ما قصة الشاعر حبيب يونس التي نظمها لحظة رحيل لم يكن يعلم ان كانت ستليها عودة، فجاد وجدانه بالأبيات الأولى ثم تركها في درج منسي إلى أن شاءت الأقدار أن يتقاطع طريقه مع طريق السيدة ماجدة الرومي، وهذا ما غيّر مسار النص إلى الأبد.

وشدد "يونس"، خلال حواره لإذاعة "مونت كارلو"، علي أنه عندما شرع فى كتابة هذه القصيدة فى أحد دفاتره الخاصة، ولم يكن يدرك أن تطور النص الشعرى سيحولها إلى أحد الأغاني التى لاقت ترحيبا جماهيريا كبيرا، والتحقت بصف أجمل الأغاني التي أدّتها ماجدة الرومي، حيث قال: كتبت أغنية "لن أعود" التى غنتها السيدة ماجدة الرومى من ثلاثة أبيات فى أثناء سفرى للأرجنتين، ولم أسأل حينها من سيبكى على فراقى ومن سيودعنى، لذا كتبت فى النهاية "اغتيل منديلٌ أم انتحرت يدُ".

وأوضح أن المسافة الوسطى من صوت ماجدة الرومى قد أعطت للقصيدة لمحة من الأشواق والشجن ليتعانقا سويا ويمنحان طابعا لكبرياء وكرامة المرأة التى تصر على إنهاء علاقة حب دون الالتفات لذكريات أو عهود، وهو ما ظهر فى الأغنية.

وأضاف "يونس" أنه عرض القصيدة على ماجدة الرومى حين تعرف عليها عام 1989، وأعجبت بها، ثم عرضت كلمات الأبيات الثلاثة على لحن كان وضعه الدكتور جمال سلامة لها فى أثناء غنائها بأوبرا فرنسا، فاتفقت الكلمات مع الألحان، ومن ثم أكمل بناء الكلمات على اللحن الموضوع، لتبصر تلك القصيدة المغناة النور ببيروت عام 1994.

الطريف أن النص روى إحساسا شخصيا في بدايته سرعان ما حوله "يونس" إلى قصة كتبها لتتلائم مع شخصية مؤديتها، وحتّم عليه اللحن فيما بعد نصا آخر هو الذي نعرفه اليوم في أغنية "لن أعود".

من سنة النظم إلى سنة التنفيذ مرّت قرابة 5 سنوات كان نتاجها عملا راقيا يحتفل باللغة العربية الفصحى في واحدة من أبهى حللها، في ظل لحنٍ للدكتور جمال سلامة وتوزيع لعبده المنذر.

تقول كلمات القصيدة التى غنتها ماجدة الرومى من كلمات حبيب يونس:

بين السماء وفي عينيه الغدُ

وجنون قلب عاشق والموعدُ

ومسافة من لهفة وتشردُ

ومسافر في زرقة.. ماهمه

اغتيل منديل أو انتحرت يد!

أنا شئت أرحل لن أعود إلى سراب

وأهيم في دنياي أحترف الغياب

أحرقت دمعة ذكرياتي

حطمت سجني والقيود

من قال اني قد أعود.. وابيع ثانية حياتي؟!

وحياته انا لن اعود.. لن اعود

اغتيل منديل او انتحرت يد!

ما كان كان وليس لي إلا غدي.. تبنيه آمالي الكبار

ما كان كان.. فيا حياتي تمردي وتجددي نورًا ونار

أنا شئت أرحل حسبكم أمس مضى

فإذا حزنتُم ذاب حزني وانقضى

واذا بكيتم سر في وجهي الرضى

لن أعود.. لن أعود

اغتيل منديل أو انتحرت يد

الأكثر قراءة