اجتماع العسكري والاستشارى يوصي بإنهاء جميع مظاهر العنف فورا.. ويؤكد حق التظاهر

20-12-2011 | 19:02

 

مها سالم

نظراً للظروف التي يمر بها الوطن في هذه المرحلة الدقيقة، تم عقد اجتماع مشترك برئاسة المشير حسين طنطاوي القائد العام رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة والفريق سامي عنان رئيس أركان حرب القوات المسلحة نائب رئيس المجلس الأعلي مع أعضاء المجلس الاستشاري وعدد من أعضاء المجلس الأعلى للقوات المسلحة.


وقد ناقش الحاضرون تطورات الأحداث الراهنة في منطقة مجلس الشعب ومجلس الوزراء وما ترتب عليها من تداعيات وانتهى الاجتماع إلي إقرار التوصيات الآتية:

1ـ إنهاء جميع مظاهر العنف فورا وحقن دماء جميع المصريين مع الحرص علي تطبيق القانون علي الجميع وصيانة كرامة المواطن المصري رجالاً ونساء وتأكيد سيادة القانون وإدانة أي انتهاكات أيا كان مرتكبوها.

2ـ الالتزام بحماية المؤسسات والمنشآت والممتلكات العامة والخاصة بكل حزم ومنع أي محاولات للاعتداء عليها مع التأكيد علي احترام حقوق الإنسان والحريات العامة.

3ـ التأكيد علي احترام حق التظاهر السلمي شريطة ألا يترتب عليه تعطيل العمل بالمصالح العامة ومصالح المواطنين علي أن يتم تطبيق القانون بكل حزم بالقبض علي المخالفين وتقديمهم للنيابة العامة.

4ـ إعلان الحرص الشديد على إقامة العملية الديمقراطية واستكمال المراحل المتبقية من انتخابات مجلسى الشعب والشورى مع الالتزام بالجدول الزمنى المعلن لنقل السلطة بعد انتخاب رئيس الجمهورية فى موعد أقصاه آخر يونيو 2012.

هذا وقد رحب الحضور بقرار المشير محمد حسين طنطاوى بأن تتولى القوات المسلحة بإعادة بناء المجمع العلمى المصرى فى موقعه وترميم ما تلف من مقتنياته وتأهيله ليقوم بدوره كاملاً.