البيئة: نفوق سمكة الشمس النادرة وإعداد تقرير طبي مبدئي عن أسباب النفوق

4-5-2017 | 22:24

"البيئة" تعلن نفوق سمكة الشمس النادرة بعد فشل محاولات إنقاذها

 

أ ش أ

أعلنت وزارة البيئة نفوق سمكة الشمس النادرة، "إن القدر لم يمنحهم الكثير من الوقت للاحتفال بنجاح عملية رفع السمكة إلى سطح السفينة لإعادتها إلى موطنها ، حيث نفقت السمكة بعد انهيار كل مؤشراتها الحيوية بشكل سريع ومتلاحق".

وأضافت الوزارة فى بيان صحفى اليوم، أنه على الرغم من ضعف فرص النجاة لسمكة الشمس التى هاجمها أحد الكائنات البحرية المفترسة والتهم واحدة من زعانفها البطنية وطفت على سطح المياه أمام شاطىء إحدى القرى السياحية بنويبع فإنها بالتعاون مع بعض الجهات لم يتوانوا في بذل أقصى الجهود لمحاولة إنقاذ السمكة من خلال فريق إنقاذ طبي متخصص، ولم تألو جهداً فى محاولة توفير كل التسهيلات اللازمة لعملية الإنقاذ.

وأوضحت "حيث تم توفير سفينة مزودة برافعة وحوض مائى كبير مجهز بتيار مائي مستمر للحفاظ على نسبة الأكسجين القياسية أثناء الرحلة لاستضافة السمكة فى رحلة العودة من موقع اكتشافها إلى اكواريوم الغردقة فى والتي استغرقت حوالى 9 ساعات من الإبحار المتواصل، حيث بدأت السفينة رحلتها من ميناء نويبع البحري فى تمام الثانية عشرة ظهراَ متجهة الى مكان تواجد السمكه امام شاطئ القرية السياحية الذي يبعد حوالى 7 كم عن ميناء نويبع وكان فى انتظارها لانش من شرطة المسطحات والفريق الطبى الذي رافق السمكة فى البحر منذ الصباح للحفاظ على مؤشراتها الحيوية كما تم توفير حمالة مخصصة لرفع السمكة باستخدام الونش الموجود على ظهر السفينة .


وأوضح البيان أنه تبين من الفحص الطبى ، أن السمكة فى حالة إعياء شديد نتيجة فقدها للزعنفة البطنية وهى من أهم الأعضاء التى تعتمد عليها السمكة فى تحركاتها ووجودها فى الأعماق والحصول على الغذاء بالإضافة إلى اتساع مساحة الجرح وبقائها فى المياه السطحية لفترة كبيرة مع اختلاف الضغط عن بيئتها الطبيعية التي قد تصل أعماقها إلى 600 متر، وقد ساهمت التيارات العنيفة فى خليج العقبة في زيادة إجهاد السمكة ومضاعفة إعيائها علاوة على مهاجمتها منذ فترة طويلة الأمر الذى جعل فرص نجاتها منخفضة بشكل كبير إلا أن ذلك لم يثبط عزيمة رجال الإنقاذ وقرروا الاستمرار فى محاولات انقاذ السمكة مهما كانت الظروف أو العواقب .


ونوه البيان أن الفريق المرافق قام بالتأكد من تثبيت السمكة بالحمالة بشكل سليم لعدم تعرضها لأي إصابات أثناء عملية الرفع من سطح البحر إلى الحوض المجهز على ظهر السفينة وبالفعل كللت تلك العملية بالنجاح وسط فرحة عارمة من كل المشاركين.


وبعد استقرار السمكة داخل الحوض تم إجراء فحص طبى شامل لها ومدها ببعض الأدوية اللازمة ومعاودة فحصها الدوري كل نصف ساعة لقياس التنفس والمؤشرات الحيوية، ومع ذلك لم يمنحنا القدر الكثير من الوقت للاحتفال بنجاح عملية رفع السمكة إلى سطح السفينة، وفجأة وأثناء الرحلة نفقت السمكة بعد انهيار كافة مؤشراتها الحيوية.


وتابع البيان قائلا:- فور علم وزير البيئة بخبر نفوق السمكة وجه الفريق الطبى بإعداد تقرير طبي مبدئي عن أسباب النفوق لحين وصولها إلى الغردقة لإجراء فحص شامل ودقيق للوقوف على أسباب النفوق ومن ثم إصدار تقرير نهائي يتضمن توثيق كل مراحل هذه العملية وخطوات التعامل مع السمكة واستخلاص الدروس العلمية والعملية المستفادة من هذا الاحتكاك العملي لوضع قواعد وخطوات التعامل المستقبلي لكل الجهات العلمية والتنفيذية الإقليمية والدولية لمواجهة مثل هذه الحالات الطارئة والتي تمت لأول مرة ليس فقط على مستوى مصر ولكن على المستوى العالمي في ضوء ما هو متاح من كل المراجع العلمية المتخصصة.


وسيتم بعد ذلك تشكيل لجنة علمية لدراسة أنسب وسائل التعامل مع السمكة النافقة، مع تكليف جهاز شئون البيئة بإعداد التقرير المفصل المشار إليه في الفقرة السابقة للعرض على المنظمات الدولية المرتبطة بالتنوع البيولوجي وصون الطبيعة مثل الاتحاد الدولي لصون الطبيعة IUCN واتفاقية التنوع البيولوجي CBD واتفاقية صون الأنواع المهاجرCMS.

مادة إعلانية

[x]