انطلاق فعاليات ندوة الشراكة المائية لاستقطاب الفواقد للنيل.. وأبو اليزيد: دبلوماسية المياه تلعب الدور الأهم

4-5-2017 | 11:35

الدكتور محمود أبو زيد

 

دينا المراغي

انطلقت صباح اليوم الخميس، الندوة العلمية حول "مشروعات استقطاب الفواقد من أعالي النيل وفرص زيادة إيرادات نهر النيل"، والتي تنظمها الشراكة المائية المصرية، وذلك بحضور الدكتور محمود أبو زيد، وزير الري الأسبق، ورئيس الشراكة المائية المصرية، وممثلين من وزارة الري والشركة القابضة للمياه، وخبراء في مجال المياه والري.

وقال الدكتور محمود أبو اليزيد، وزير الري الأسبق، ورئيس الشراكة المائية المصرية، إن الشراكة المائية المصرية، بدأت منذ عام 2005، لتضم كل الممثلين والمهتمين بقضايا المياه في منظمات المجتمع المدني، حيث إدراجنا في إقليم شرق إفريقيا، وأصبحنا أول شراكة مائية في إقليم شرق إفريقيا معتمدة رسميًا من الشراكة المائية العالمية، مما يتيح لنا التعاون معهم لتحقيق رؤيتنا نحو عالم أمن مائيًا.

وأضاف أبو زيد، أن الشراكة ترأست الآن الشركة المائية لشرق إفريقيا وذلك لمدة عامين، موضحًا أن السبب هو قوة القضايا التي تتناولها الشراكة واهتمامها الكبير بالمياه ونهر النيل، مشيرًا إلي أن هناك تزايدًا مستمرًا للاحتياجات المائية بمصر، نتيجة للتزايد السكاني وزيادة متطلبات المعيشة، قائلًا: نزيد بمعدل 2.5 مليون نسمة سنويًا، ومع ذلك مواردنا المائية محدودة ويهددها استخدامات دول أعالي النيل، كل هذا يضطر الدولة المصرية إلى استخدام تحلية الصرف الزراعي والمياه الجوفية المتجددة والغير متجددة بالمناطق الصحراوية.

وأوضح أن الشراكة المائية المصرية اهتمت بمشروعات استقطاب الفواقد من أعالي النيل، لكن لم تستطع تنفيذ أفكارها بسبب الأوضاع السياسية بالبلاد، إلا مشروعًا واحدًا فقط تم البدء في مرحلته الأولي ثم توقف بسبب الأوضاع السياسية المتوترة بدولة السودان.

وأشار إلى أنه ظهرت علي الساحة كثير من الأفكار لزيادة ايرادات نهر النيل، كما يكثر الكلام الآن عن نهر النيل والتحديات التي يواجهها، لكن حين نتحدث عن إمكانات النيل يجب أن نأخذ في الاعتبار حوض النهر وليس مجراه، قائلًا: حاولنا توضيح سعته في اتفاقية عنتيبي من خلال توضيح سعة حوض النيل، وأكدنا على هذا في المسودة وقدمناها قبل أن يتم فيها العبث ويتغير المصطلح إلي مجرى، مؤكدًا أن قضايا نهر النيل أصبحت تعتمد على سياسات الدول ودورها في تدليل الموضوعات، فأصبحت دبلوماسية المياه  تلعب الدور الأهم.

مادة إعلانية

[x]