قائد القوات البحرية: مناورات "بحر الصداقة" مع تركيا غير موجهة لأحد

15-12-2011 | 12:53

 

ممدوح شعبان

أكدالفريق مهاب مميش، قائد القوات البحرية، أن التدريبات البحرية المصرية التركية المشتركة ليست موجهه لأى أحد، وأنه مجرد تدريب روتينى لتبادل الخبرات بين الجانبين في إطار العلاقة القوية بين مصر وتركيا باعتبار أن البحرية المصرية والتركية بحريتين عليقتين بينهما خبرات طويلة فى التدريب التكتيكى والفنى.


وأشار إلى أن هذه المناورة تشهد اشتراكًا أكبر عدد من الوحدات البحرية، حيث يوجد فيها 12 نشاطًا قتاليًا يتم التدريب عليها، ويشارك فيها عدد من الضباط والصف والأفراد المقاتلين لما يقرب عددهم من الف مقاتل بحرى.

وشدد الفريق مهاب أن هذه المناورات ليس لها أى غرض سياسي، وإنما نحن نعمل في مسرح عمليات واحد وهو البحر المتوسط، ويجمعنا هدف واحد وهو الحفاظ على الأمن والسلام في المنطقة.

وطالب الفريق مهاب القوات المشاركة أن يكونوا سفراء لبلادهم، وأن تتم الاستفادة على أعلى مستوى من التدريب المشترك "بحر الصداقة 2011"،وأن يحرصوا على تبادل القدرات والخبرات القتالية لتحقيق أعلى استفادة من مسرح العمليات التركى.

وأضاف الفريق مميش ان التدريب البحري "بحر الصداقة 2011" يهدف الى تبادل الخبرات والاستخدام التكتيكي للوحدات واتلاسلحة لتعود بالفائدة على الجانبين خاصة ان الجانبين يشتركان في العراقة والخبرات الطويلة.
وأشار الى أن القوات البحرية تشارك بأكبر عدد من وحداتها البحرية ورجالها في تاريخ القوات البحرية ويتم تنفيذ 12 نشاط قتالي في البحر وهنا وحدات تشارك لأول مرة هذا العام طبقا لاختلاف سيناريو وموضوع المناورة الذي يختلف كل عام عن الاخر لتعزيز وتأكيد الدروس المستفادة .

أوضح الفريق مهاب مميش أن مشاركة القوات البحرية بأكبر عدد من الوحدات والقوات في تاريخها في مناورة بحرية خارج البلاد في الوقت نفسه الذي تشارك فيه القوات البحرية في تامين الجبهة الداخلية وحماية وتامين الانتخابات البرلمانية والمهام المتعدده في حماية السواحل المصرية وتامين المياه الاقليمية ومصالحنا الاقتصادية وقناة السويس مثلنا مثل أي جزء من القوات المسلحة لايؤثر مطلقا على آداء هذة المهام بكفاة عالية ونحن قادرون على تنفيذ المهام التي نكلف بها في الداخل والخارج.