محمد الخشت: الحرب العالمية الجديدة هدفها تفتيت العرب.. والإرهابيون 3 أنواع

2-5-2017 | 17:46

الدكتور محمد عثمان الخشت

 

محمود سعد

شدد الدكتور محمد عثمان الخشت نائب رئيس جامعة القاهرة لشئون التعليم والطلاب، على أن الإرهاب موضوع ذو أهمية كبيرة وخطيرة ويمس كل المواطنين، مشيرًا إلى أنه يؤثر على حياة الإنسان.

وأضاف "الخشت" خلال محاضرة بعنوان "الإرهاب ونشأة الجماعات المتطرفة"، اليوم الثلاثاء، التي نظمتها إدارة رعاية الشباب بجامعة القاهرة، أن الإرهاب يعتمد على الضربات الخفية وغير الواضحة؛ مما يعكس ضعفهم، مؤكدًا أن الإرهابين لا يرون الواقع الحقيقي وكذلك حقيقة الإسلام.

وأشار نائب رئيس الجامعة، إلى أن النبي محمد -صلي الله عليه وسلم- لم يضرب أي إنسان بطريقة مفاجئة، موضحًا أن حروب النبي كانت حروبًا منظمة "جيش ضد جيش".

وأكد الخشت، أن الغاية عنده تبرر الوسيلة عند الإرهابين، لافتًا إلى أن إحدى الأفكار المضللة للإرهاب هى إلغاء الوطن، لأن الانتماء للعقيدة والجماعة، مشددًا على أن قوى الاستعمار هي سبب وجود الإرهاب، وأن الاستعمار اعتمد دائمًا علي إستراتجية "فرق تسد".

كما طالب الخشت، بالنظر إلي الإرهاب من منظور التحليل النفسي، مشيرًا إلى أن بعض الإرهابيين سيكوباتيون وكارهون لذاتهم.

وأشار نائب رئيس الجامعة، إلى أن إسرائيل هي المستفيد من الربيع العربي، منوهًا إلى أن أمريكا استفادت من الإرهاب، وأسسته في حربها مع روسيا داخل دولة أفغانستان، مضيفًا أن الحرب العالمية الجديدة هدفها تفتيت العالم العربي والاستيلاء على البترول.

وقال الخشت، إن الوطن العربي به عقول قابلة لتقبل فكرة الإرهاب، مؤكدًا أن الإهاربيين يمكن تقسيمهم إلى عدة أنوع، وهم الإرهاب المتمرس وذلك لابد من القصاص منه، والإرهابي الواحد وهو شخص غير معروف يأخد أوامر بتفجير، والنوع الثالث قابل أن يكون إرهابيًا وله عقلية مغلقة.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]