مصطفي الفقي: إدارة ترامب حريصة على تعزيز التعاون الاقتصادى مع مصر

27-4-2017 | 16:42

د. مصطفى الفقى

 

محمد حماد

أكد المشاركون فى مؤتمر تعزيز العلاقات المصرية الأمريكية، أن زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسى لواشنطن عززت لمرحلة جديدة من التعاون بين البلدين، وقال الدكتور مصطفى الفقي، المفكر السياسى، إن الإدارة الأمريكية الجديدة برئاسة دونالد ترامب ستفتح مجالات اقتصادية واعدة بين القاهرة وواشنطن، خاصة الرئيس الأمريكى قادم من خلفية استثمارية، تتفهم تماماً طبيعة أهمية الاستثمار فى تعزيز مناخ الأعمال.

وأضاف أن العلاقات المصرية الأمريكية شهدت على مدى العقود الماضية حالة من الشد والجذب إلا أن الإدارة الأمريكية الجديدة تؤمن تمامًا بقدرة القطاع الخاص على تحقيق التقارب الذي يصب فى مصلحة البلدين، من خلال المساهمة فى تعزيز عمليات التشغيل وتوفير فرص العمل لدعم معدلات النمو الاقتصادي، وأشار إلى أن هناك فرصا استثمارية كبيرة تعزز من التعاون المشترك فى مختلف القطاعات الاقتصادية.

وأضاف أنيس أكليمندوس رئيس الغرفة الأمريكية بالقاهرة أن هناك اهتماما كبيرا من جانب الشركات الأمريكية على تعزيز التعاون مع مصر، فى ظل الفورة الاستثمارية وأجندة المشروعات التى تلبى طموحات جميع المستثمرين.

وأوضح إن زيارة الرئيس السيسى لواشنطن كان لها أثر إيجابى كبير على تنمية العلاقات الاقتصادية مع أمريكا خاصة وأنها أول زيارة لرئيس مصرى للعاصمة الأمريكية منذ عام 2004.

وأكد ان عددًا من الشركات الأمريكية أعلنت عن رغبتها فى ضخ استثمارات جديدة فى مختلف المشروعات خاصة فى محور قناة السويس، استفادة من الفرص الاستثمارية والحوافز التى تمنحها مصر للاستثمار بتلك المنطقة فضلا عن أنها بوابة لإعادة تصدير المنتجات لمختلف الأسواق الخارجية خاصة السوق الإفريقية.

الأكثر قراءة

[x]