من هي بريجيت ماكرون التي يمكن أن تصبح سيدة فرنسا الأولى؟

26-4-2017 | 18:49

بريجيت ماكرون

 

مي مندو

"وراء كل رجل عظيم امرأة". هذا ما قاله الشاعر الفرنسي جبريل ماري لوجوفي، وينطبق هنا على المرشح الفرنسي المستقل إيمانويل ماكرون، والذي أشارت جميع استطلاعات الرأي إلى أنه الأقرب بالرئاسة الفرنسية وسينتصر على مارين لوبين مرشحة اليمين المتطرف، حيث كان إيمنويل مدعومًا جدًا من زوجته بريجيت ماكرون.

وقد اكتشفها الفرنسيون لأول مرة بعام 2015، وهي كانت مع زوجها أمام الإليزيه. وفي هذا الوقت لا أحد يعرف عنها شيئًا. لكن التفاصيل جذبت الفضوليين، وهو فرق العمر.

وحسب الموقع الإخباري الفرنسي "ليكسبريس"، فإن بريجيت ماكرون تعد أكبر سنًا من إيمانويل بـ 24 عامًا وهي كانت معلمته في المدرسة الثانوية.. ويصف علاقتهم بغير شائعة: "قصتهم ليس لها مثيل في تاريخ السياسة الفرنسية".

وفي كتاب "لي ماكرون" الذي يروي قصتهم، قالت الصحفية كانديس نيديليك: "إيمانويل هو المرشح لكن بريجيت لديها دور فريد وأساسي، وهي ليست مستشارة سياسية لكن هي عيناه وأذناه الذي يرى ويسمع بهما المجتمع".

وأضاف الموقع أن بريجيت ماكرون تحاول أن تطمئن زوجها قبل لقاءاته الانتخابية؛ حيث تقرأ جميع خطاباته بدقة وتصلح له الأخطاء.. وهي مفتاح أساسي لفهم المرشح المستقل.. لكنها ترفض منح المقابلات الصحفية لأنها تخشى أن تضر زوجها ويأخذ إيمانويل ماكرون في الاعتبار النصائح من زوجته.

لذلك صرح إيمانويل الشهر الماضي خلال أحد لقاءاته الانتخابية بأنه إذا أصبح رئيسًا فزوجته سيكون لديها دور أساسي: "ستكون في ذلك الوقت في مكان رئيسي وليس مخفيًا ستكون جنبي".

مادة إعلانية

[x]