||||Specified argument was out of the range of valid values. Parameter name: startIndex موسى: فكرة تشكيل مجلس رئاسي خاطئة ولم أساندها في أي وقت - بوابة الأهرام بوابة الأهرام

موسى: فكرة تشكيل مجلس رئاسي خاطئة ولم أساندها في أي وقت

10-12-2011 | 13:52

 

أ ش أ

نفي السيد عمرو موسي المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية اليوم نفيا تاما مساندته لفكرة إنشاء مجلس رئاسي، معربا عن اقتناعه بأنها فكرة خاطئة لأن المقصود منها هو تشكيل مجلس من فردين أو ثلاثة يتم تعيينهما من المجلس الأعلى للقوات المسلحة ويدعى مجلسا رئاسيا.

وصرح موسي الذي يقوم حاليا بزيارة لأسلو عاصمة النرويج للمشاركة في حفل تسلم الفائزات الثلاث بجائزة نوبل للسلام لهذا العام بأن فكرة هذا المجلس الرئاسي أن يكون بديلا عن الانتخابات وبديلا عن الرئيس في حين أن المجلس الاستشاري المشكل حاليا هو بعيد تماما عن فكرة المجلس الرئاسي .

وأشار إلي أنه تقدم منذ شهرين أو أكثر باقتراح لتكون هناك مشاركة مدنية مع المجلس الأعلى للقوات المسلحة في إدارة شئون البلاد وهذا ما يتم حاليا بالفعل من خلال المجلس الاستشاري الذي تم تشكيله مؤخرا .

وأضاف أن الفكرة كانت ترتكز على تكوين مجلس من خمسين عضوا لمساعدة المجلس الأعلى للقوات المسلحة بابداء الرأي والمشورة والنظر في القوانين والقرارات والاجتماع مع المجلس العسكري بشكل دوري على الأقل مرة واحدة في الشهر.

وأعرب عن اقتناعه بأن هذا المجلس يعتبر خطوة هامة نحو تهدئة الأمور في مصر والتمهيد للوصول إلى وضع طبيعي في مصر منوها بأن هذه المشورة ستتضمن إلزاما أدبيا لأنه في حالة عدم الأخذ بآراء المجلس في معظمها أو في عمومها سيكون هناك وقفة جادة لأن عضوية هذا المجلس ليست منصبا وليس له أية عوائد مالية.

وشدد السيد عمرو موسى على أن المشاركة في إتخاذ القرار مع المجلس الأعلى للقوات المسلحة منوها بأن المجلس يضم شخصيات ليست مستعدة للتفريط في دورها الوطني بل هي موجودة في المجلس الاستشاري للتأكيد على دورها الوطني

وفيما يتعلق بمجلس الشعب المقبل أوضح أن دور البرلمان المقبل محددا بالاعلان الدستوري وسيكون اختصاصه منحصر في السلطة التشريعية في نظام رئاسي، مؤكدا أنه يفضل النظام الرئاسي بالرغم من أن الأمر لم يحسم بعد من خلال الانتهاء بصياغة دستور جديد لمصر.

وأوضح أهمية وجود رئيس كحكم بين جميع التيارات لتي ظهرت مؤخرا في الساحة السياسية في مصر والتي لم تستعد بشكل كامل لنظام برلماني من خلال الانتقال المباشر من النظام الديكتاتوري.
وفيما يتعلق بزيارته الحالية للنرويج أعرب موسى عن سعادته لحضور حفل تكريم اليمنية توكل كرمان التي تعتبر أول سيدة عربية تحصل على جائزة نوبل للسلام.

وأشار إلي أنه حضر إفطار عمل مع رئيس لجنه نوبل توبيورن ياجلاند في حضور أمين عام وزارة الخارجية النرويجية وسفيري مصر لدي النرويج والنرويج لدي مصر حيث تناول اللقاء أفاق السلام في منطقة الشرق الأوسط والربيع العربي وتطوراته.

وأشار إلى أنه سيلتقي مع وزير الخارجية النرويجي في وقت لاحق اليوم من أجل بحث تطورات الوضع في منطقة الشرق الأوسط ولا سيما قضية السلام الفلسطينية منوها بالدور الكبير الذي تلعبه النرويج لدفع المسيرة السلمية وموقها الثابت والمشرف من الشعب الفلسطيني.

وأضاف أن المشاورات ستتطرق أيضا لتطورات الوضع في مصر والعالم العربي وكذلك في القارة الإفريقية وخاصة في منطقة القرن الإفريقي.
يجدر بالذكر أن السيد عمرو موسي الذي وصل إلى العاصمة النرويجية مساء أمس الجمعة سيلتقي في
وقت لاحق اليوم مع السفراء العرب المعتمدين لدى النرويج في أعقاب حضوره مراسم تسليم جائزة نوبل للسلام لثلاث سيدات متميزات وسيحضر عشاء يقيمه العاهل النرويجي علي شرف الفائزات بجائزة نوبل للسلام لهذا العام.

الأكثر قراءة