خطباء الجمعة بالإسكندرية يتحدثون عن الإسراء والمعراج.. والاقتداء بالنبي في الأخذ بالأسباب

21-4-2017 | 14:05462

خطباء الجمعة بالإسكندرية يتحدثون عن الإسراء والمعراج.. والاقتداء بالنبي في الأخذ بالأسباب

الإسكندرية - محمد عبد الغني
21-4-2017 | 14:05462
21-4-2017 | 14:05462طباعة

صورة ارشيفية

قال خطباء المساجد التابعة لمديرية أوقاف الإسكندرية، إن معجزة الإسراء والمعراج أكدت أن الإسلام دين الفطرة، ومن الدروس المستفادة أن مفهوم الصداقة ليست كلمة ولا شعارًا، وإنما هي مبادئ ومواقف قد ضرب به سيدنا أبو بكر الصديق أروع الأمثلة في الصداقة الحقة في أسمى معانيها، والتي تتجلى عند الشدائد.



وأضافوا: "أن من الدروس المستفادة التحذير من الفواحش وبيان عقوبتها، فقد رأي النبي في رحلة الإسراء والمعراج أحوال الزناة وأهل الغينة والنميمة والمتثاقلين عن إقامة الصلاة، ومانعي الزكاة، ومضيعي الأمانة، وخطباء الفتنة، وأكلة أموال اليتامى والربا، فخذر من انتشار هذه الفواحش وبين آثارها على الفرد والمجتمع".

وأشاروا إلى أن بيان مكانة المسجد الأقصى عند أمته صلى الله عليه وسلم - من الدروس المستفادة فهو جزء لا يتجزأ من المقدسات الإسلامية، وانتهى إليه إسراء نبينا، ومنه بدأ معراجة إلى السموات العلى، ثم إلى سدرة المنتهى، فبيت المقدس مكانة عند الله ومكانة في قلوب أمة النبي".

وأضافوا: "أن النبي علم الأمة أن الأخذ بالأسباب أمر ضروري لاستقامة الحياة واستقرارها، فضرب النبي أعظم الأمثلة في الأخذ بالأسباب حين ركب البراق واقتدى في المسيرة بجبريل، ثم ربط البراق قبل الصعود إلى السماء ولم يتركه هملاً".

اقرأ ايضا:

خطباء الجمعة بالإسكندرية يتحدثون عن الإسراء والمعراج.. والاقتداء بالنبي في الأخذ بالأسباب