Close ad

في ندوة بـ"مهرجان الشارقة القرائي".. كيف يسهم أدب الطفل في نشر السلام والتقارب بين الشعوب؟

21-4-2017 | 14:22315

في ندوة بـ"مهرجان الشارقة القرائي".. كيف يسهم أدب الطفل في نشر السلام والتقارب بين الشعوب؟

الشارقة ـ جمال نافع
21-4-2017 | 14:22315
21-4-2017 | 14:22315طباعة

مهرجان الشارقة القرائي

قال متخصصون في شئون الأدب والثقافة، إن أدب الأطفال يمكن أن يسهم في تعزيز التقارب بين الشعوب والثقافات، ويدعم تكوين صداقات متينة من شأنها أن تصب في حصول الجميع على عالم آمن ومستقر للعيش، وقادر على التواصل والمحبة والسلام.


جاء ذلك خلال الندوة المفتوحة التي شهدها جمهور مهرجان الشارقة القرائي للطفل، بعنوان "استلهام الموروث في أدب الأطفال" في قاعة ملتقى الكتاب، شارك فيها كل من: لطيفة بطي، وفرانيه ليساك، وسوابنا هادو، وأدار الندوة الفنان محمد غباشي.


استهلت الكاتبة فرانيه ليساك حديثها حول الموروث بالقول: "إن التصور الصحيح للموروث من أجل كتابة مادة أدبية للطفل، أو حتى مادة عامة، يستدعي الكتاب أن يُلِم بقراءة صحف المرحلة التي يتحدث عنها، ويتفقد ملابس الناس في تلك الحقبة، إضافة الى التبحر بالصور الفوتوغرافية المنقولة عنها، لأنها تتيح تصوّر التاريخ ومحاكاته بشكل ينقل انطباعاً حقيقياً يلامس فضول الطفل والبالغ على حد سواء".


وبينت ليساك أن بعض الكتابات تتطلب أن يقوم الكاتب بالسفر إلى تلك المناطق، واللقاء بالناس هناك للتعرف على ثقافاتهم المختلفة من جهة، إضافة إلى التحدث مع مختلف الشرائح في المجتمع، ولا يتم الاكتفاء بذلك بل يمتد في معلوماته ليتعرف حتى إلى طبيعة الأطعمة ونوع النبات التي تزرعها تلك الأراضي، لتقديم أقرب صورة ممكنة عن موقف أو قضية حدثت في زمان قديم للجيل الجديد.


من جهتها تحدثت الكتابة سوابنا هادو عن تجربتها الأدبية في الكتابة للطفل وقدرتها في الاستحواذ على جوائز مرموقة عدة، أنها كانت تتميز بنوع من الخجل في إطار مشاركة أعمالها الأدبية مع الآخرين لمرحلة ما قبل العشرين عاماً من عمرها، إلا أنها غيرت هذا الأسلوب بعد هذه المرحلة ونشرت بعض القصص التي شجعتها النظرة الإيجابية للناس في الدخول في عالم الكتابة، مشيرة بذلك إلى أهمية الإصرار لبلوغ النجاح.

على صعيد متصل، أكدت الكاتبة الكويتية لطيفة بطي خلال الحديث عن تجربتها الأولى أنها حين تسملت وقرأت أول قصة مطبوعة تخيلت أن أسمها موضوع محل اسم الكاتب، وكانت في الوقت نفسه تحرص على استماع حكايات الكبار المليئة بالمحبة والمشاعر النقية والقيم، وكوّنت لها بذلك خزيناً كبيراً في الذاكرة، وبعد توسع قراءاتها وجدت مقاربات كثيرة بين الموروث المحلي والعالمي، فسلكت طريقاً أدبياً يجمع بين الثقافات وكونت أسلوبها الخاص في كتابة أدب الطفل الذي أتاح لها النجاح والحصول على جوائز كثيرة.

في ندوة بـ"مهرجان الشارقة القرائي".. كيف يسهم أدب الطفل في نشر السلام والتقارب بين الشعوب؟

أضف تعليق