هجوم شرس من السلفيين فى الشرقية على عمرو حمزاوى والعلمانيين

5-12-2011 | 13:43

 

شن القيادي السلفي الشيخ "سيد حسين العفانى"، فى مؤتمر انتخابي لحزب النور عقد بمدينة الزقازيق، للتعريف بمرشحي قائمة الدائرة الأولى بالشرقية، هجوما حادا على الليبراليين والعلمانيين والقوميين فى مصر، مشيرًا إلى أنهم وأمثال عمرو حمزاوى يريدون تغريب المجتمع وانحلاله، وإطلاق الحريات، حتى يصل الأمر لأن تصطحب الفتاة صديقها لمنزل والدها.


واستنكر الشيخ السلفي، حصول مرشحي "الكتلة المصرية" على المركز الثالث في المرحلة الأولى من الانتخابات البرلمانية، داعيًا كل المنتمين للتيارات السلفية، إلى ضرورة الخروج يوم الانتخابات، وأن يصحب كل منهم أهله وجيرانه ليصوتوا للمرشحين الإسلاميين، حتى يوقفوا زحف النصارى إلى البرلمان– على حد تعبيره.

واستعرض القيادي السلفي الشيخ "سعيد حماد"، قوة السفليين التصويتية، متعجبا ممن اعتبروا أن فوزهم في الانتخابات مفاجأة، موضحا أن في الإسكندرية وحدها 2400 مسجد تحت سيطرة التيار السلفي، وهذا يعنى إمكانية حشد مليون و200 ألف مواطن على الأقل من خلال تلك المساجد.

ومازال مرشحي النور يضعون صورة الشيخ محمد حسان على لافتاتهم الانتخابية بجوار صورهم، في محاولة لكسب المزيد من المؤيدين من أتباعه، بالرغم من أن "حسان" نفسه قد أعلن مسبقا أن "الإخوان"، هم المؤهلون للعمل السياسي في الوقت الحالي وليس السلفيين.
[x]