"من أين يتخرج الإرهابيون؟".. بيانات "الداخلية" تبرئ الأزهر من التهمة و"المشيخة" تختار الصمت

18-4-2017 | 16:003738

"من أين يتخرج الإرهابيون؟".. بيانات "الداخلية" تبرئ الأزهر من التهمة و"المشيخة" تختار الصمت

محمد الشوادفي
18-4-2017 | 16:003738
18-4-2017 | 16:003738طباعة

الأزهر الشريف

يتعرض الأزهر الشريف إلى هجوم حاد منذ وقوع تفجيري الكنيسة المرقسية بالإسكندرية وكنيسة مارجرجس بالغربية، وذهبت بعض وسائل الإعلام إلى اتهام الأزهر الشريف بإعداد وتخريج الإرهابيين في مراحله التعليمية عبر كتب تحض على العنف والتعصب وعدم قبول الآخر، مطالبين الأزهر بمراجعة مناهجه وتنقيتها وتجديد الخطاب الديني وفتح أبواب الاجتهاد.



الأزهر الشريف من جانبه اختار عدم الرد رسميًا حتى الآن، على الهجمة الشرسة التي يتعرض له، مكتفيًا بظهور بعض أبنائه خاصة من عمداء الكليات للرد على ما يوجه له من اتهامات، وركزت في معظمها على دور الأزهر في نشر الوسطية والتسامح وقيم التعايش والتصدي للفكر المتطرف، وطالبوا من ينتقد الأزهر بمراجعة مؤهلات منفذي العمليات الإرهابية قبل أن يهاجم المشيخة.

ورغم ذلك لم يتوقف الهجوم على الأزهر، وانتقل من وسائل الإعلام إلى ساحة البرلمان وأعلن رئيس مجلس النواب علي عبدالعال أن البرلمان سيتصدى لتجديد الخطاب الديني، كما تقدم النائب محمد أبو حامد بمشروع قانون تنظيم الأزهر لتعديل طريقة اختيار ومدة بقاء شيخ الأزهر التي حددها الدستور والقانون.

واللافت أن وزارة الداخلية في بياناتها الرسمية بشأن تفجيري كنيستي مارمرقس ومار جرجس وقبلهما تفجير الكنيسة البطرسية أكدت براءة الأزهر من الاتهامات الموجهة إليه بشأن تهيئة البيئة الخصبة لانتشار الفكر المتطرف بين طلابه وكانت على النحو التالي:

- أعلنت وزارة الداخلية في بيانها الصادر في الثاني عشر من أبريل الجاري أن منفذ الهجوم على الكنيسة المرقسية بالإسكندرية هو الإرهابي محمود حسن مبارك عبد الله، 31 سنة من مواليد قنا، ويقيم فى منطقة فيصل بمحافظة السويس حيث يعمل بإحدى شركات البترول، ولم تشر على الإطلاق إلى أنه تلقى تعليمه في الأزهر.

- وفي الثالث عشر من أبريل الجاري أعلنت وزارة الداخلية في بيان رسمي، هوية مرتكب تفجير كنيسة مارجرجس بالغربية، موضحة أن منفذ الهجوم يُدعى ممدوح أمين محمد بغدادي، وهو من مواليد 1977 بقنا، وحاصل على ليسانس آداب.

- كما أعلنت الداخلية في البيانين السابقين أن الإرهابي الهارب عمرو سعد عباس إبراهيم المسئول عن الخلية التي نفذت هجومي طنطا والإسكندرية حاصل على دبلوم فني صناعي، وهو المسئول عن تجنيد 18 إرهابيًا هاربًا بنفس الخلية نشرت الوزارة أسماءهم وصورهم ولم تشر إلى أن أي منهم تلقى تعليمه في الأزهر الشريف.

- وبالعودة إلى حادث تفجير الكنيسة البطرسية في ديمسمبر الماضي، فقد أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي أن منفذ الهجوم يدعى محمود شفيق محمد مصطفى، وعقب إعلان الرئيس هوية مرتكب حادث الكنيسة البطرسية، أعلنت الداخلية أن الإرهابي محمود شفيق من مواليد 10 أكتوبر 1994 طالب بكلية العلوم بجامعة الفيوم.

- أخيرًا في السادس عشر من أبريل الجاري أعلنت وزارة الداخلية  ضبط خلية إرهابية شديدة الخطورة مكونة من 13 عنصرًا بدمياط والإسكندرية إضافة إلى مخزنين للأسلحة والمتفجرات بمزرعتين في البحيرة والإسكندرية.

وأشارت الداخلية إلى ضبط كل علاء إبراهيم محمد الصياد، حاصل على بكالوريوس حاسبات، أحمد عاشور حلمى الصياد، نجار، يقيم في البصارطة بمركز دمياط وعلي إبراهيم محمد طالب، محمد حماد عبدالغنى سليم نجار موبيليا، أحمد زكريا فهمي الشويخي دبلوم صنايع، حسن حسن خالد الزيات طالب ويعمل نجار موبيليا، رفعت رفعت محمد العربى أبو غزالة، طالب بكلية الشريعة والقانون، أحمد مصطفى السيد خليل، مهندس، ومحمد عبدالعاطى الحمادي، عامل بمخزن الشركة المصرية للصناعات الغذائية، عادل جمعة صالح محمد دبلوم صنايع، أحمد محمد إبراهيم السملاوي، نقاش، محمد مجدي إسماعيل حسن، نقاش.

بيان الداخلية الأخير بشأن ضبط خلية إرهابية بدمياط والإسكندرية يشير بوضوح إلى أن الإرهابيين الـ 13 المضبوطين بينهم واحد فقط طالب بكلية الشريعة والقانون، في حين لم يشر بيان الداخلية بشأن منفذي ومخططي الهجوم على كنيستي مارمرقس ومارجرس إلى أي عنصر تلقى تعليمه في الأزهر الشريف،، ورغم ذلك الحملة على الأزهر الشريف مستمرة حتى الآن.

"من أين يتخرج الإرهابيون؟".. بيانات "الداخلية" تبرئ الأزهر من التهمة و"المشيخة" تختار الصمت