Close ad

"عيد القيامة" بطعم آلام أحد الشعانين ورائحة دم الشهداء.. وتواضروس: "ما حدث خارج الحدود الإنسانية"

16-4-2017 | 03:235145

"عيد القيامة" بطعم آلام أحد الشعانين ورائحة دم الشهداء.. وتواضروس: "ما حدث خارج الحدود الإنسانية"

أميرة هشام
16-4-2017 | 03:235145
16-4-2017 | 03:235145طباعة

البابا تواضروس

 يأتي عيد القيامة لدى المسيحيين هذا العام، لتتنازع فيه مشاعر الفرحة والآلام في نفوس المصريين، فما حدث خارج الحدود الإنسانية كما وصفه البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية في عظته اليوم، أن العيد هذا العام لم يقدر على احتواء الفرح بين جنباته.

فتجد عند دخولك لساحة الكنيسة الكبرى بالكاتدرائية، أن الملامح قد اكتست بجمود الحزن، ولن تشعر أنهم ارتدوا ملابس العيد قبل مجيئهم فملابسهم باهتة وملامحهم شاحبة، وقد نال منها الحزن مانال.

وقبل دخول البطريرك لساحة الكنيسة الكبرى بالكاتدرائية، كان يمر بعض الخدام لينبهوا على الأقباط بعدم التصفيق أو إطلاق الزغاريد كما جرت العادة عند رؤيتهم للبابا تواضروس، لكن هذا العام يبدو لك أن الأقباط لا يحتاجون لمثل تلك التنبيهات فالآلام تسكنهم، وغير مستعدين لأي مظهر من مظاهر الفرح.

يدخل البابا تواضروس على أجراس الكنيسة وصمت مطبق من الأقباط على غير عادتهم، ينتظرون كلماته ليضمدون جراحهم، ويواسون أنفسهم ينتظرون من البطريرك إجابة على حيرتهم كيف يفرحون وإخوتهم استشهدوا جراء العلميات الإرهابية في أحد الشعانين.

ويحاول البابا تواضروس أن يعزف مقطوعة التوازن بين المشاعر وأنشودة التسامح دون إغفال الألم وأن يعزي الأقباط فيما أصابهم فيخبرهم عن بشاعة الألم وعن تأثر المصريين به جميعًا، مادحًا الوطن في قوله، إن مصر أغلى الأوطان وتتمتع بالإيمان وظهر على أرضها الأنبياء، ثم بدأ يذكرهم بتعاليم السيد المسيح، وأنهم لا يملكون إلا الصلاة من أجل السلام والحب الذين يقدمونه للجميع.

وقال البابا تواضروس، علمنا السيد المسيح حين قال "أحبوا أعدائكم .. باركوا لأعنيكم، وصلوا لأجل الذين يسيئون إليكم".

ولم يهتم الأقباط بالحضور الذين جاءوا للمواساة والتعزية والتهنئة وكذلك لم يصفقوا كعادتهم عند ذكر أسماء الشخصيات العامة الكبرى، ويبدوا الأقباط –على غير عادتهم– من الترحيب بأي شخصية عامة حضرت القداس، أو عند ذكر الرئيس عبد الفتاح السيسي، فالحزن كان سيد المشاعر والأفعال.

"عيد القيامة" بطعم آلام أحد الشعانين ورائحة دم الشهداء.. وتواضروس: "ما حدث خارج الحدود الإنسانية"

الأحدث
الأكثر قراءة