ترامب يفرض مجددًا السرية على لائحة زائري البيت الأبيض

14-4-2017 | 22:33

دونالد ترامب

 

أ ف ب

أعلنت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب الجمعة، أنها لن تنشر السجل العام لزوار البيت الأبيض على الإنترنت بعد أن كان الرئيس السابق باراك أوباما أقر ذلك، مشيرة إلى أسباب تتعلق بالأمن والسرية.

وخلال رئاسة أوباما، كان متاحا الاطلاع على قائمة الأشخاص الذين يدخلون إلى البيت الأبيض، وضمنهم المسئولون المنتخبون وكبار الشخصيات والسفراء والقادة الأجانب، على شبكة الإنترنت.

وسمح فقط بعدد قليل من الاستثناءات، لا سيما الزيارات الشخصية البحتة لعائلة أوباما أو أسباب تتعلق بالأمن القومي.

كان هذا السجل منجم معلومات لوسائل الإعلام والمنظمات غير الحكومية التي تدقق في تضارب محتمل في المصالح داخل السلطة التنفيذية، على الرغم من أن مسئولي الإدارة كانوا قادرين على الالتفاف على الإجراءات من خلال لقاء محادثيهم في مكان اخر في واشنطن.

بعد فترة وجيزة من وصول ترامب إلى السلطة، أصبحت قاعدة البيانات غير متوفرة.

والجمعة، أكد البيت الأبيض أنه لن ينشر السجل العام لأن هذا ليس التزاما قانونيا.

ونقلت مجلة تايم وصحيفة واشنطن بوست عن الإدارة أن هذا القرار اتخذ بسبب "مخاطر كبيرة على الأمن القومي ومسائل تتعلق بالسرية".

وكانت جمعية تدعو إلى تعزيز الشفافية في الحياة العامة تقدمت بشكوى ضد إدارة أوباما في بداية ولايته لنشر السجل. وقد خضع البيت الأبيض الديموقراطي طوعا لنشر قائمة الزوار للمرة الأولى.

والعام الحالي، رفعت العديد من الجمعيات دعوى قضائية لإجبار إدارة ترامب على الامتثال لهذه السابقة، ليس فقط في البيت لأبيض ولكن في مقر إقامة الرئيس في مار أي لاجو، في فلوريدا، وكذلك برج ترامب في نيويورك.

مادة إعلانية

عاجل
  • الاتحاد الأوروبي: العلاقة مع تركيا ليست على ما يرام.. ونبحث تراجع الديمقراطية وحقوق الإنسان في أنقرة
[x]