أبو عميرة: الهيئة الوطنية للإعلام "لا سلطان عليها".. وسيعود المشاهد العربي لشاشة ماسبيرو في أقل من عام

11-4-2017 | 15:21

شكري أبو عميرة

 

منة الله الأبيض

قال المخرج شكري أبو عميرة، عضو الهيئة الوطنية للإعلام، إن أهم الملفات التي ستناقشها الهيئة الوطنية للإعلام، هو ملف ماسبيرو، حيث ستعمل الهيئة على أن يعود المشاهد العربي إلي شاشة ماسبيرو في أقل من عام، موضحًا أن القيادة السياسية لن تتدخل في عمل الهيئة.

وأضاف "أبو عميرة" لــ"بوابة الأهرام"، أن ماسبيرو سيعمل من خلال أربعة قطاعات خدمية مسئول عنها الحكومة، والشركات المساهمة التي تحقق أرباحا، من خلال تلك الأرباح يُمكن إنتاج دراما حقيقية.

ورفض أبو عميرة، مصطلح "هيكلة ماسبيرو"، موضحًا أن الهيكلة تعني الاستغناء عن العاملين، وهو مرفوض تمامًا، والأولى والأهم إعادة توزيع العاملين في ماسبيرو كل منهم في تخصصه، وقال: "سنطبق مبدأ الصواب والعقاب، ومن سيعمل سيُكافئ".

ورأى أبو عميرة، أن هناك فرق بين ما يُسمى إعلام الدولة، وإعلام الحكومة، والهيئة الوطنية للإعلام، ستطبق إعلام الدولة الذي يعني أن يكون الإعلام موجهًا للشعب ويخدم المواطنين، وستنأى الهيئة عن نهج إعلام الحكومة، باعتبار أن لا سلطان عليها.

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي، قد أصدر القرارات الجمهورية ١٥٨ و١٥٩ و١٦٠ بتشكيل المجلس الأعلى لتنظيم الاعلام والهيئة الوطنية للصحافة والهيئة الوطنية للإعلام؛ وذلك طبقًا لنصوص ومواد القانون ٩٢ لسنة ٢٠١٦، والذى نص على تشكيل المجلس والهيئات المذكورة بناء على ترشيحات مجلس الدولة ومجلس النواب ونقابة الصحفيين والإعلاميين والعاملين بالطباعة والصحافة والإعلام والمجلس الأعلى للجامعات ووزارتى الإتصالات والمالية.

ويضم تشكيل الهيئة الوطنية للإعلام:
حسين زين رئيسًا، وعضوية خالد محمود حسنين نائب رئيس مجلس الدولة، وفاطمة إبراهيم بدر ممثلة لوزارة المالية، والسيد عزوز إسماعيل الششتاوي، وريهام مصطفى كامل، وعبدالرحمن رشاد، وهبة شاهين، وحمدي الكنيسي، وجمال الشاعر، ودلال فراج، وجمال عنايت، وشكري أبوعميرة.

اقرأ ايضا:

الأكثر قراءة