تونس تشهد ملتقى الرواية العربية في دورته الثانية.. وإبراهيم عبدالمجيد يتحدث عن مدينة الإسكندرية

11-4-2017 | 11:42

إبراهيم عبد المجيد بملتقى " الرواية والعنف" في بنزرت

 

تونس ـ كارم يحيى

اختتمت فعاليات الدورة الثانية لملتقى الرواية العربية تحت عنوان "الرواية والعنف"، الذي نظمه فرع رابطة الكتاب الأحرار في مدينة بنزرت التونسية، على مدار ثلاثة أيام، بمشاركة عدد من المبدعين والنقاد العرب، من بينهم إبراهيم عبدالمجيد من مصر، واسيني الأعرج، آمنة بن علا من الجزائر، شعيب حليفي من المغرب، محمد الحياني وعذاب الركابي من العراق، محمد عبيد الله من الأردن إلى جانب كل من فاطمة الأخضر، سعدية بن سالم ورضا بن صالح، مسعودة بوبكر وجلول عزونة من تونس.

وقد شارك الروائي إبراهيم عبدالمجيد، الأحد الماضي، في ندوة "الرواية والعنف"، متحدثًا عن مدينته الإسكندرية وتجربته في كتابة الرواية والقصة القصيرة.

يهدف الملتقى الذي يهتم بالسرد العربي وبالرواية الحديثة على وجه الخصوص، إلى التعريف بالإبداعات التونسية والعربية في مجالي الرواية والنقد الأدبي وتقييمها من خلال جلسات علمية، وتأكيد أهمية تفاعل الإبداع مع محيطه بربط الرواية بالفنون الأخرى وبسياقاتها الاجتماعية والتاريخية والفكرية.

وتوزعت أنشطة الملتقى بين جلسات علمية وشهادات لعدد من الروائيين ومعرض للكتب فضلا عن ورشة رسم بعنوان "من وحي رواية قرأتها" تتصل بمحور العنف، ومسيرة شبابية تحت شعار "أكره العنف.. أحب الرواية" لتلاميذ المعاهد.