Close ad

لا أملك سوى قلم مكسور ومرآة (قصائد)

10-4-2017 | 12:301029

لا أملك سوى قلم مكسور ومرآة (قصائد)

10-4-2017 | 12:301029
10-4-2017 | 12:301029طباعة

"لا أملك سوى قلم مكسور ومرآة"، قصائد قصيرة تنشرها "بوابة الأهرام"، لصوت شعري واعد هو محمود محمد حربي، الذي لا يزال دون العشرين، إلا أن بواكيره الشعرية تشي بنضج لافت.
.. .. ..

يا بني إن ضل النداء
ربحنا الصدى
فاصرخ ولا تخف
* * *

نعم أنا الصبي الذي يحمل الجسر

طول النهار
ولم يعبر مرة

* * *
سئم الملائكة من عزفي
ورامبو يدعوني للعشاء معه في السماء
وأنا لا أملك سوى قلم مكسور ومرآة
وحدك تصل أسرع
قالها نبي مهزوم
ثم رحل بحثا عن محراب يعلمه الصلاة
فاصنع معجزتك وتهجّها
ولا تنتظر   
* * *
علمتني أن القصيدة لا تكتب
فهل عليّ أن أتبع خطواتها..
أم أصبح مجرد عصا تتوكأ هي عليّ؟
هل عليّ أن أتوه في دوائر المفردات
أم أطأ أرضا جفت قصائدها..
تكره الرمال، لكنها تحب الصحراء..
وكلما استرقت السمع
لا ترتل سوى "الأرض الخراب"؟
لماذا لم تخبرني
بأن الشعر في بعض الأحيان قاتل؟

اقرأ ايضا:

لا أملك سوى قلم مكسور ومرآة (قصائد)