السادات: حان الوقت لمراجعة سياسات الدولة في التعامل مع ملف الإرهاب

9-4-2017 | 12:27

محمد أنور السادات

 

محمد الشوادفي

أدان محمد أنور السادات رئيس حزب الإصلاح والتنمية حادث تفجير كنيسة ماري جرجس بطنطا الذي أسفر عن مقتل العديد من الإخوة المسيحيين للمرة الثانية عقب تفجير كنيسة البطرسية بالعباسية.

واستفسر السادات عن الإجراءات الأمنية المتبعة في تأمين تلك المنشآت الحيوية والدينية ودور الدولة في وضع استراتيجية شاملة لكافة مؤسساتها ودورها في بلورة رؤية وأنشطة فعالة لمكافحة الإرهاب.

وأكد السادات أن الوقت حان لمراجعة سياسات الدولة في التعامل مع ملف الإرهاب، مُشيرًا إلى أنه قد سبق وطالب مجلس النواب على إثر تفجير كنيسة البطرسية بالعباسية إلى ضرورة تفعيل مواد الدستور المتعلقة بقوانين الإرهاب والعدالة الانتقالية ومفوضية عدم التمييز وتطبيقهم بشكل حازم لتجفيف منابع الإرهاب والأفكار المتطرفة، إلى جانب تطبيق مبدأ المواطنة والمساواة لوقف نزيف الدماء الذي ينال من أبناء الوطن سواء العسكريون منهم أو المدنيون، ولكن للأسف فإن مجلس النواب لم يحرك ساكنًا تجاه هذه الاحداث المتكررة.

مادة إعلانية