Close ad

الأخوان اليتيمان

7-4-2017 | 11:49882

الأخوان اليتيمان

7-4-2017 | 11:49882
7-4-2017 | 11:49882طباعة

أحيانًا
َيأخُذُ الحُزنُ
شَكلَ أخويّنِ وَديعينِ

مقالات للكاتب


نَائمينِ فِي
آخر زاويةٍ
مظلمةٍ من يَومِهما..
عَاريين إلا مِن روحيهما..
مُتَبَسِميْن وَكأنَّمَا
هُناكَ مَلاكٌ سَمَاويٌ يُدَاعِبُهما..
حَتى إذَا
مَا استَيْقَظُا..
تَحوَلَت غُرفَتُهُمُا الصَغيرةُ، فَجأةً
إلى بُستَانٍ يَتورَّدُ فِيهِ الوَقتُ عَلى هَيئةِ
بسمةٍ اُمومية.
...

يَقوُلُ عَقرَبُ دقائق:
سَأركُضُ مُسرعًا فَوقَ كل الاحتِمَالاتِ
لأكبُرَ ذَاتَ يومٍ ..
وَاُصبِحَ
سَاعةً فَينمُو ..
لِي ذِرَاعَانِ حَتَى
أحتَضِنَ مِعصَمَيهِمَا
فِي كُل صباحٍ ..
كأمٍ حَنون
...

َرأيتُ النَافذِةً
تَتَحدَثُ إلى السَمَاءِ
وهيَ مرتجفةُ مِن البَردِ
وتَقول لهَا
إنّها سَتَتَحولُ
لعيْنينِ أموميتينِ..
تحرُسُهُما وهُما
نَائِمان
...

كَانَ السَرِيرَانِ
مِن مَشهدٍ رَأسيٍّ
فِي الغُرفة..
نَهدينِ أمُومِيينِ.. بَينَما
فَجأةً، تَشكَلَت أنفَاسُهما الدَافِئةُ
لِعرُوقٍ فِي الهَواء
تَنِزُ حَليبًا..
...

أحيانًا يَأخُذ
الأخوانِ اليَتيمانِ
شَكلَ دمعتيْنِ يَذرِفُهَما
الحزن عَلى وجنتيَّ وأنَا
أكتبُ الآن..
وهو..
ببراءةِ طفلٍ صَغِير
ما زَالَ يَسألُ الله"
"أينَ اُمي؟".

اقرأ ايضا:

الأخوان اليتيمان

أضف تعليق