الحياة بعد 100 عام

6-4-2017 | 13:44

 

استيقظ رمزي علي غير عادته في صبيحة هذا اليوم متعكر المزاج، لأن السرير الذي ينام عليه تأخر عن موعد إيقاظه المعتاد بنحو 12 فيمتوثانية، وهذا يعني تأخره في تحوله لآلة رياضية لممارسة تمارين الصباح، وزاد الطين بلة أن الطابعة الثلاثية في المطبخ قد نفد مخزونها الحيوي من البروتينات والفيتامينات، لذا لن يستطيع تناول وجبته المفضلة صباحًا..

هذا الفارق في التوقيت جعله يخسر توقيت مسار إطلاق طائرته الخاصة التي كانت ستقله إلي جنوب شرق آسيا لإنجاز صفقة لشركته الصغيرة لتدريب الراغبين في العمل في الفضاء !..

هذا المشهد الذي ربما تراه أنت وأنا من نسج الخيال العلمي اليوم، سيضحى حقيقة واقعية في مشهد يومي معتاد لشاب يعيش في دولة من دول العالم "السوبر" بعد 100 عام من الآن...

فإذا كان الرسام الفرنسي جان ماركو قد كشف عام 1900 عن تخيلاته المستقبلية للعالم في العام 2000، أي بعد 100 عام من تاريخ بدء رسوماته، ووضع تصورات لم تتحقق حتى اليوم، فما بالنا ونحن نعيش في حياة ذكية نوعًا ما، في تكنولوجياتها وأفكارها الهائلة، أننا نستطيع أن نتصور بسهولة كيف يكون العالم بعد مائة عام من اليوم، أي في العام 2117!!..

لاشك أن حياة الناس بعد مائة عام ستكون أكثر سهولة ويسرًا، في عالم أقل ما يوصف به أنه "عالم من زجاج"، من فرط الشفافية والسهولة، فالكوب الذي تشرب منه شاي الصباح سيكون مزودًا بشاشة باللمس متصلة بمحطات الأرصاد الجوية لتكشف لك حالة الطقس في أي منطقة تريدها، وزجاج سيارتك يتحول بلمسة يد إلى شاشة تفاعلية لمتابعة ما يجري في العمل أو العالم، فنظام اجتماعات العمل الافتراضي سيكون سهلًا، بفضل تقنية "الهولوجرام" للرؤية ثلاثية الأبعاد، والتي ستكون اعتيادية آنذاك، وتصميم سيارتك سيكون وفق ذوقك، بل يمكنك الدمج بين أكثر من ميزة لسيارتك، وملابسك ستقوم بتحديث نفسها تلقائيًا لتجعلك دائمًا مناسبًا لأحدث الصيحات العالمية....

قبل أسبوع تحدثنا عن صورة العالم حتى 2030، وإذا اتسعت معنا دائرة تنبؤات العلماء حتى العام 2050، سنرى المزيد من رفاهية الحياة..

فقبل انتصاف القرن الحالي، سيكون الروبوت فردًا من العائلة يتولى مهام تنظيف وإدارة المنزل ورعاية الأطفال وتسلية كبار السن، فضلا عن أنه سيحتكر 30% من الوظائف الجديدة في العالم، وسيكون مشهدًا مألوفًا أن ترى في السماء طائرات مروحية كثيرة كإسعاف طائر وتوصيل الخدمات العامة، بل والأفراد..

والمحاكاة الافتراضية التي تستخدم حاليًا حصريًا في الألعاب الإلكترونية، ستغزو أغلب ميادين الحياة، قريبًا ستدخل المدارس والجامعات ومكاتب العمل، وسيستغرق الانتقال بين المدن دقائق معدودات بدلا من ساعات عبر أنفاق تسمى hyperloop..

ومن المنتظر تعديل قوانين المرور لتسمح باستخدام السيارات آلية القيادة، حيث ستزول عجلة القيادة وسيتغير شكل السيارة كليا، يبقي الحديث الآن حول أخلاقيات القيادة الذاتية، مثلا في حال الاصطدام.. هل تحمي السيارة الآلية الراكب أم المشاة؟!

وفي العام 2045 قد يصبح اختراق الأدمغة أمرًا ممكنًا، ويمكن كذلك وصل الدماغ بآلات قد تزيد من فاعلية الإنسان نفسه، لكن المؤكد أنه ستكون هناك قوانين دولية صارمة للحد من هذه الأعمال، وحاليًا تجرى تجارب على شريحة توضع على جبهة الرأس متصلة بشبكة الإنترنت لتكون بمثابة مرجع فوري للدماغ لأي معلومات قبل اتخاذ قرار في موضوع ما!!

ترى كيف ستبدو الحياة بعد 100 عام من الآن، أي عام 2117؟!

برغم أن حياتنا أصبحت ذكية نوعًا ما، لكن هناك تغييرات كثيرة ستحدث خلال المائة عام المقبلة.. هذا ما تنبأ به تقرير صدر مؤخرًا من شركة smart things المتخصصة في إنترنت الأشياء والمملوكة لأحدى شركات التكنولوجيا العملاقة، أعد هذا التصور المستقبلي نخبة من الأكاديميين والمهندسين المعماريين ومخططي المدن في جامعة وستمنستر البريطانية..

التقرير يتوقع أن تكون مدن المستقبل على شكل فقاعات مأهولة بالسكان قادرة على العيش تحت سطح الماء، كما تنبأ الخبراء بأن البشر سيكون لديهم القدرة على العيش داخل ما أسموه "ناطحات أرضية"، وهي النقيض لناطحات السحاب الحالية.

ويعتقد العلماء أن طائرات بدون طيار ستصبح وسيلة المواصلات الشخصية الأساسية للفرد يتنقل بها في كل مكان وفي أي وقت دون عوائق، وعندما ترغب العائلة في قضاء عطلة صيفية ممتعة سيحلقون بطائرة تجارية في الفضاء ويكتشفون القمر والمريخ!!

ويتوقع الخبراء أن تصنع جدران المنازل من شاشات LED للتغيير حسب مزاج أفراد العائلة وبالتالي لاحاجة لتجديد الطلاء.

مع صعوبة تخيل هذه الأشياء يعلق القائمون على هذه النظرية أن حياتنا الحالية كان من الصعب التنبؤ بها منذ قرن مضى، فقبل 10 سنوات مضت لم تكن تقنية "إنترنت الأشياء" على سبيل المثال مناسبة أو ممكنة التطبيق كما اليوم، عمومًا هذه التنبؤات في النهاية مجرد توقعات مبنية على ما يمكن أن تصل إليه التكنولوجيا والتقدم.. لكن المؤكد أن هذا الزمان بناسه.. لن يكون إنسانًا.

أرجوك لاتعكر علينا صفو الحلم، مجرد أن نحلم ونتخيل عالمنا بعد مائة عام، ولامبرر لتشاؤمك بأننا إن بقينا حتى العام 2050، ستجد أن حركة المرور فوق الدائري "مشلولة" تمامًا منذ ثلاثة أيام لأنه مكدس بالسيارات، أو أن سيد افندي وجد نفسه في عداد الموتى حين طلب تجديد بطاقته المدنية، وبدأ رحلة مضنية ليحصل على توقيع اتنين موظفين من دون مقابل ليشهدوا له بأنه حي.. ولم يفتك أيضًا تذكيرنا برحلة المعاناة في عبور ميدان الجيزة، حين زعم محافظها أنه تم إنشاء نفق للمشاة في الميدان ليجتازه الناس بالسيارة في 12 فيمتوثانية، فها نحن نجتازه في 12 فيمتوساعة!

مقالات اخري للكاتب

ولكم في الكتابة .. علاج!

هل تخيلت يومًا أن ينصحك طبيبك بالكتابة؛ سواء على الورق أو على حسابك الإلكتروني، للبوح لنفسك أو للآخرين بما يعكر عليك صفو حياتك، أو ما يثير قلقك ويؤرقك ويزيد معاناتك مع مرض ما؟

لا تقتلوا الخفافيش

على خلفية تحميلها مسئولية تفشي وباء فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"؛ تتعالى الأصوات في الصين حاليًا لقتل الخفافيش، والتقطت البيرو طرف الخيط، وبدأت بالفعل حملة منظمة لقتلها، ويبدو أن العدوى قد وصلت إلى أمريكا أيضًا.

توابع كورونا النفسية!

بعدما صارت حميمية اللقاءات بين الناس في الشوارع وطقوسها من سلام وعناق شيئا من الماضي، وضاقت على الناس الأرض بما رحبت وضاقت عليهم أنفسهم بسبب الحصار الذي فرضه عليهم فيروس كورونا..

سينما الفيروسات والأوبئة!

إن من يمتلك التكنولوجيا يحكم العالم، فالإمبراطورية البريطانية التي لم تغب عنها الشمس كانت بفضل عصر الاستكشاف الأوروبي الذي بدأ مع الاكتشافات البحرية العالمية، وأمريكا بسطت سيطرتها على العالم مع تفجير أول قنبلة نووية عام 1945..

تكنولوجيا زمن الكورونا

يبدو أن التكنولوجيا التى طالما واجهت اتهامات بالمسئولية عن التباعد الاجتماعي، وجدت في كورونا فرصة لتبييض وجهها، بعدما دخلت على الخط بقوة لمحاربة عدو لم يكن في الحسبان، وباتت وسيلة الناس الأكثر أمنًا وآمانًا في استعادة التواصل الاجتماعي المفقود في ظل أطول حجر صحي عرفه العالم..

إنسان 8 جيجا؟!

ربما يكون "اللمبى 8 جيجا" الفيلم المصرى الوحيد الذى يمكن اعتباره ـ إلى حد ما ـ من أفلام الخيال العلمى، حقيقة فى خلال 5 سنوات من الآن!!

عودة مشروطة للحياة!

ما أشبه الليلة بالبارحة فى التصدى لوباء كورونا مقارنة بما فعله العالم قبل مائة عام فى تصديه لجائحة إنفلونزا 1918..

في الثقافة الغذائية

رمضان شهر الطاعات والعبادات، بدل أن يكون فرصة للاقتصاد في النفقات، بات مصريا وعربيا شهرا لالتهام الطعام ومتابعة الفوازير والمسلسلات.. هكذا حولنا رمضان،

ماذا بعد كورونا؟!

يبدو أن حديث المؤامرة الذى سيطر فى بداية ظهور فيروس كورونا وتنحى قليلا مع تفشى الفيروس، عاد إلى الواجهة من جديد، فكلما ازدادت وطأة تفشى الفيروس فى أمريكا،

صوم رمضان في زمن الكورونا

رمضان هذا العام، ليس ككل عام، فالعالم كله يستقبله وفي فمه غصة شديدة مشوبة بالألم بطعم وباء كورونا.. وإذا كان كثيرًا من الناس في السنوات الماضية، ممن تقهرهم

هواجس مشروعة في لقاح كورونا!

وباء كورونا الذي حل كالصاعقة، بمثابة تسونامي طبي، أخذ كل الأنظمة الصحية في العالم على حين غرة وأصابها بالارتباك، ومن هول الصدمة يصفه رئيس هيئة الصحة العامة الأمريكية بأنه بيرل هاربر أخرى وأحداث 11 سبتمبر جديدة تتعرض لها بلاده!!

الحب فى زمن الكورونا!

"الحب في زمن الكوليرا"..عنوان رواية شهيرة صدرت عام 1985 للكاتب الكولومبي الحائز على جائزة نوبل للآداب جارسيا ماركيز عام 1982، والتي تُشكل وروايته "مئة عام من العزلة" أفضل ما كتب..

مادة إعلانية

[x]