اليوم.. الزمالك يسعى لاستعادة كبريائه في الدوري على حساب الشرقية

5-4-2017 | 06:45

الزمالك

 

الأهرام

تقام اليوم مباراتان فى مسابقة الدوري ، تبدأ الأولى فى الثالثة عصراً بمواجهة طلائع الجيش مع الداخلية على ملعب جهاز الرياضة للقوات المسلحة فى إطار مباريات الجولة 23 للبطولة، وفى السادسة مساء يلعب الزمالك مع الشرقية باستاد السلام بعد نقله، من استاد الجيش بالسويس ضمن مؤجلات الجولة الـ21، قبل أن يسدل الستار على مباريات الجولة 23 بلقاء وحيد غداً يستضيف فيه الأهلى فريق بتروجت فى السابعة مساءً على ملعب السلام، وكانت الجولة 23 انطلقت الجمعة الماضية بعد أن تأجلت مباريات الجولة 22 وتم ترحيلها لتقام منتصف إبريل الجاري.


الزمالك سيكون فى لقاء مهم أمام الشرقية الليلة من مؤجلات الجولة 21، ورغم الفارق الكبير بين الفريقين من واقع التاريخ وجدول ترتيب المسابقة، إلا أن اللقاء حساس ومهم للقلعة البيضاء التى تراجعت للمركز الرابع برصيد 40 نقطة بعد الخسارة الأخيرة من سموحة، ومازال الشرقية فى قاع جدول الترتيب برصيد 11 نقطة فقط وأصبح أقرب الفرق للهبوط للدرجة الثانية.


ويأتى اللقاء بعد إقالة الجهاز الفنى بقيادة محمد حلمى وسيكون محمد صلاح هو المسئول عن لقاء اليوم لحين تولى المدير الفنى الأجنبى الجديد مهمة الفريق وقيادته فى الجولات المقبلة، ومن واقع موقف الزمالك فى البطولة فإنه فى أمس الحاجة إلى الفوز حتى يستعيد ثقته وتوازنه فى المسابقة، وحتى لو كان الفريق بلغة الحسابات قد ابتعد عن المنافسة على اللقب، إلا أنه لا يصح أن يتراجع للمركز الرابع أو الخامس، فلو لم يكن الزمالك متصدراً لابد وأن يكون فى الوصافة على أقل تقدير، وحتى يضمن المشاركات القارية فى الموسم التالي.

ونظرياً المباراة سهلة على الزمالك وفرصة للجهاز الفنى فى إصلاح الأوضاع وتخطى أحزان خسائره المحلية والقارية واستعادة نغمة الانتصارات، وربما الحظ الجيد للفريق أن أوقعه فى منافس مستسلم لا يريد تحسين أوضاعه، حتى لو حقق مفاجأة فى المباراة الماضية بالفوز على المقاولون، وفى كل الأحوال فإن الزمالك هو الأكثر احتياجاً لنقاط المباراة، ليس فقط للتمسك بأمل المنافسة الذى أصبح صعبا جداً ولكن لاستعادة جزء من توازنه وثقة الجماهير فى الفريق.

ولابد ألا تنتظر الجماهير من محمد صلاح كثيراً فى لقاء اليوم، فهو كمدرب لا يملك سحرا حتى يصلح به حال الفريق فى أيام قليلة، خاصة أن الفريق فى حاجة إلى كثير من العمل لإعادة الانضباط إلى اللاعبين، والفوز وحده اليوم سيكون الحل الأسرع للعودة إلى الطريق الصحيح.

وفى الشرقية ، صعب أن تتوقع انتفاضة أو أداء قويا يستطيع من خلاله استغلال حالة الزمالك لاستعادة أمل البقاء، خاصة أن فريق الشرقية من الفرق القليلة فى المسابقة التى لم تفارق قاع جدول الترتيب وليس لديها الطموح الكافى لتحقيق أهدافها، ولكن قد تحقق مفاجأة كروية اليوم.

أما اللقاء الآخر الذى يقام فى ملعب جهاز الرياضة للقوات المسلحة، فيلعب طلائع الجيش 31 نقطة فى المركز السابع فى مواجهة الداخلية 16 نقطة والمركز الـ15، فهى مباراة سهلة لأبناء القوات المسلحة وفرصة لزيادة غلة الأهداف والنقاط ولكن على الورق، وفى واقع الأمر فإنهم أمام منافس يرغب فى الهروب من حسابات الهبوط وتعويض خسارة كبيرة كانت أمام الأهلى منذ أيام قليلة، ومع ازدواج معايير المباريات يصعب توقع نتيجتها أو سيناريو أحداثها، ولكن الشيء الثابت هو أداء الجيش هذا الموسم بشكل جيد ومتوازن تخلله نتائج قوية ومهمة للفريق منحته الاستقرار فى منطقة دافئة فى جدول المسابقة.

بينما الداخلية الذى أوشك على مزاملة الشرقية فى الدرجة الثانية والهبوط للدرجة الأدنى فإنه أمام اختبارات صعبة لاسيما مباراة اليوم، ولابد له من تحقيق الفوز فى جميع مبارياته القادمة حتى ينجو من مقصلة الهبوط، وإن كان هذا صعب على فريق لم يقدم ما يشفع له خلال الموسم الطويل.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]