"لعبة" المصالح بين السيسي وترامب

2-4-2017 | 21:37

 

من يراجع ملف العلاقات المصرية – الأمريكية خلال العقود الماضية سيكتشف دون عناء في البحث أو مشقة في التحليل أن واشنطن نجحت في ربط العلاقة مع القاهرة بتحقيق مصالحها، ورهن أي اتفاقيات تعاون بخدمة أهدافها.

.. بدون حرج وبلا خجل هي علاقة "تبعية لا ندية".. وقد تجلت هذه العلاقة المنقوصة في أبهى صورها خلال عهد مبارك الذي رأى في أمريكا شريكًا وسندًا له.. ورأت فيه واشنطن أيضًا قائدًا مخلصًا وداعمًا لسياستها بالمنطقة فقد وصفته هيلارى كلينتون المرشحة الرئاسية في كتابها "خيارات صعبة" بقولها: "لقد كان مبارك حليفًا إستراتيجيا لواشنطن لعقود"

ومن السياسة للاقتصاد سارت مصر طوال هذه العقود في علاقتها دولة مستهلكة للقمح الأمريكي، وسوقًا مربحة للزراع والصناع الأمريكيين، وحين فكرت أمريكا في مساعدة مصر على تسويق منتجاتها في السوق الأمريكية فرضت على حكومة مبارك شرطًا فريدًا – بل غير مسبوق - في العلاقات التجارية، وهو ما عرف باتفاق "الكويز" وبموجب هذا الاتفاق تلتزم مصر في المنتجات التي تقوم بتصديرها للسوق الأمريكية بأن يدخل في مكوناتها ما لا يقل عن 17% من الخامات المستوردة من إسرائيل؛ بمعنى أن على المنتجين المصريين الراغبين في تصدير منتجاتهم لأمريكا القيام باستيراد مواد خام من إسرائيل بما يعادل هذه النسبة!!

هكذا كانت تتعامل أمريكا مع مصر.. علاقة بعقود إذعان لمصلحة إسرائيل!! وهو ما يفسر سر تمسك أمريكا بمبارك حتى اللحظة الأخيرة.
....
وبعد ثورة يناير التي أطاحت بالحليف الإستراتيجي فإن واشنطن لم تيأس ووجدت في الإخوان البديل الذي يمكن الاعتماد عليه، وبالفعل عززت علاقتها مع الجماعة بعد توليها السلطة، ودخلت معها في صفقات سياسية كادت تمس السيادة الوطنية حتى قامت ثورة 30 يونيو التي أنهت "التبعية" في العلاقات المصرية – الأمريكية، وهو ما دفع إدارة باراك أوباما إلى تبني نهج عدواني ضد مصر، استخدمت فيه كل وسائل الضغط التي وصلت إلى قطع المساعدات العسكرية، لكنها فشلت فى إعادة العلاقات إلى ما كانت عليه.

هكذا تتحول أمريكا حين تحاول أن تستقل بقرارك، أو تتحرر من تبعيتك، وقد حدث في عهد الرئيس جمال عبدالناصر أن رفض الانصياع للسياسات الأمريكية، وهو ما أدى إلى تصاعد حدة التوتر بين القاهرة وواشنطن إلى حد دفع عبدالناصر إلى قطع العلاقات مع أمريكا عام 67، ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد بل إن وثيقة إنجليزية كشفت أن أمريكا في هذا العام فكرت أيضًا في ضرب القاهرة بالسلاح النووي بزعم تورط القاهرة في ضرب السفينة الأمريكية "ليبرتي" إلا أنها تراجعت في اللحظة الأخيرة.

ولعله يحسب لثورة 30 يونيو أن حررت هذه العلاقة وانتشلتها من مستنقع التبعية، ونقلتها إلى مسار "الاستقلال" عبر حزمة سياسات أتاحت لمصر تنويع مصادر احتياجاتها العسكرية والغذائية وغير ذلك. وصارت دولة صاحبة قرار.. ووطن يمتلك حق الاختيار.
.....
ولعل زيارة الرئيس السيسي للولايات المتحدة ومباحثاته مع أركان الإدارة الأمريكية الجديدة، برئاسة دونالد ترامب هي بمثابة اختبار تعامل على أساس "المصالح" وتبادل المنافع.. وهي الرسالة التي دائمًا ما تؤكدها الدبلوماسية المصرية، وأظنها وصلت إلى واشنطن، وإن كان ذلك قد لا يمنع الإدارة الأمريكية من آن لآخر أن تمارس الثقافة الأمريكية في "التبعية"، إلا أنه في تقديري أن الإدارة الحالية للولايات المتحدة تدرك تمامًا أن عقارب الساعة لن تعود إلى الوراء، وأن الظروف تغيرت، والأحوال تبدلت، وما كان مقبولًا بالأمس، صار مرفوضًا اليوم.

وتخطئ إدارة ترامب إذا اختزلت علاقتها مع مصر في مكافحة الإرهاب فقط.. وإن كان هذا الملف من الملفات المهمة التي تسعى فيه مصر إلى تعاون مشترك، لكن يبقى ملف التعاون الاقتصادي أحد المحاور المهمة التي يجب أن يحظى بأولوية، إذ إن الولايات المتحدة لا تزال ترفض توقيع اتفاق إقامة منطقة تجارة حرة بين البلدين، يفتح الأسواق الأمريكية أمام المنتجات المصرية، كما أن استثماراتها في مصر ما زالت ضعيفة ولا ترقى إلى مستوى طموحات مصر.

..هكذا تكون العلاقة الطبيعية بين مصر وأمريكا .. حتى وإن سموها في العلوم الدبلوماسية بـ"لعبة المصالح".. 

مقالات اخري للكاتب

تشغيل الشباب خارج الصندوق

المؤكد أن حل أزمة البطالة لن يأتي من خلال تعيين الخريجين في أجهزة حكومية ضاقت بمن فيها.. وواهم من يعتقد أن الشهادة تمثل وثيقة ملزمة للحكومة بتعيين حاملها..

"وصفة" سحرية للأزمة الاقتصادية

في يوميات الأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد، هناك سؤال يطرح نفسه على صانع القرار الاقتصادي، وهو كيف تتم السيطرة على التضخم الذي سجل رقمًا قياسيًا بتجاوزه الـ30% لأول مرة منذ عقود؟..

معركتان في سيناء

على مدى عقود ظلت التنمية في سيناء مجرد شعارات جوفاء تطلق في الهواء حتى إن البعض ظن أن التعمير فى سيناء لم يكن هدفًا للدولة بعد معركة التحرير، وبرغم الخطط

الشيطان فيسك

يتصف الكاتب البريطاني روبرت فيسك بالخداع والمكر المهني، ويملك من الحيلة ما يجعل من حبر قلمه، سمًا قاتلًا، فقد دأب خلال الأشهر الماضية على بث سمومه عبر

رسائل السيسي

حين يتعلق الأمر بالأمن القومي، فإن المسئولية الوطنية تقتضي أن ترتفع مؤسسات الدولة إلى مستوى التحديات، وترتقي إلى حد المسئوليات؛ لأن الحدث جلل، والمصاب

كلمة السر في "جبل الحلال"

بئس الإعلام الذي لا يرى فيما تحقق بجبل الحلال بسيناء إنه انجاز عسكري يستحق أن يكون مادة ثرية للنقاش وموضوعا غنيا للحوار .. وملحمة وطنية تروى للصغار

مادة إعلانية

[x]