العرابي: مصر في طليعة الدول التي تحارب الجماعات الإرهابية

26-3-2017 | 11:05

السفير محمد العرابي

 

أ.ش.أ

قال السفير محمد العرابي رئيس لجنة الشئون الخارجية بالبرلمان إن مصر في طليعة الدول التي تحارب الإرهاب على عدة جبهات وستنتهي قريبا من تطهير سيناء من تلك الآفة.

وأشار العرابي إلى أن البلدان الإسلامية هي أولى ضحايا الإرهاب ولا يمكن القول أن هذه الآفة تستهدف فقط الغرب، مشيرا إلى محاولات المجموعات المتطرفة لنشر الفوضى في المنطقة و الفكر المتشدد.

وتابع قائلا "نحن لا نسمح لهم بذلك و مصر في الخطوط الأمامية لمحاربة المجموعات الإرهابية وحققت نجاحا كبيرا وقريبا ستسمعون أن سيناء تم تطهيرها من هؤلاء المجرمين".

جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها رئيس لجنة الشئون الخارجية بالبرلمان محمد العرابي خلال الندوة التي نظمها المركز الدولي للدراسات الجيوسياسية و الاستشرافية مساء أمس السبت بباريس بحضور نخبة من المحاضرين من مختلف بلدان العالم.

وقال السفير العرابي إن مصر تولي اهتماما كبيرا بتأمين حدودها المشتركة مع ليبيا الممتدة لنحو 1200 كلم، وباستعادة الاستقرار في هذا البلد و تعتبر أن هذا الملف مرتبط بأمنها القومي، و أشار إلى سعي الحكومة، من خلال مؤسسة الأزهر، لتطوير الخطاب الديني و نشر صحيح الدين و قيم التسامح في مواجهة الأفكار المنحرفة و المضللة للجماعات الإرهابية.

وأضاف أن مصر استقبلت في فترات من تاريخها في القرن الماضي جاليات أجنبية قادمة من عدة بلدان من بينها إيطاليا واليونان و قبرص واستقرت هذه الجاليات بها في سلام و أمان لفترات طويلة.

ورفض العرابي ما يلصق بالإسلام من أعمال- هو برىء منها تماما- وما يردده البعض من وجود صراع بين الحضارات أو مواجهة بين الغرب و الإسلام الذي يدعو إلى الرحمة و السلام و قبول واحترام الآخر، محذرا من الجماعات الإرهابية والمتطرفة التي ترفع شعارات باسم الدين.

وأضاف أن كل أعمال العنف التي تمارسها المجموعات الإرهابية من إعدامات و ذبح بعيدة تماما عن الإسلام الحنيف، معربا عن رفضه لعبارة "الإرهاب الإسلامي" التي تستخدم في الأوساط الفرنسية وغيرها وذلك نظرا لأن الإرهاب لا دين له. و اعتبر أن اقتران الإسلام بالإرهاب يعمق النظرة السلبية تجاه هذا الدين العظيم الذي لو تمسكنا به سيسود السلام و الوئام في العالم.

وعلى جانب آخر، شدد السفير محمد العرابي على أهمية القمة العربية المرتقبة بالأردن لبلورة موقف موحد في التعامل مع القضايا الملحة و ازمات في الشرق الأوسط لا سيما عملية السلام و الوضع في ليبيا و سوريا و اليمن و العراق.

وأشار إلى الدور المحوري الذي تلعبه مصر لحل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي و تشجيع الحوار بين الأطراف الليبية المتنازعة بالتعاون الوثيق مع الجزائر وتونس.

وأكد أن مصر قادت، في الفترة الأخيرة، توجها عربيا أصيلا نحو عودة العراق مرة أخرى إلى عروبتها وعودة العرب إلى العراق بعد فترة ابتعاد نتيجة الغزو الامريكي.و اضاف:" نحن نعتبر العراق دائما هو المدافع عن الكيان العربي في الجبهة الشرقية".

ووصف العلاقات المصرية السعودية بانها راسخة و تسير باتجاه جيد، متوقعا أن تسفر قمة عمان عن عودة الود في العلاقات بين البلدان العربية في ظل المخاطر الشديدة التي تحدق بالعالم العربي، مؤكدا أن العلاقات المصرية السعودية ركيزة للعمل العربي على المستوى الإقليمي.

وأشار إلى ضرورة أن يتحدث العرب بصوت واحد و أن يتبنوا استراتيجية مشتركة لمحاربة الإرهاب و تعزيز التعاون الاقتصادي في العالم العربي.

وتوقع أن يكون للتقارب الأمريكي الروسي أثر جيد في مكافحة الارهاب، و في حل الأزمات في المنطقة لا سيما في سوريا التي  مازالت تشهد صراعا منذ عام 2011.

وحول قضية الهجرة غير الشرعية ، قال السفير محمد العرابي إن مكافحة الهجرة غير الشرعية- التي تشغل أوروبا حاليا- تتطلب معالجة المشكلة من جذورها و ذلك بالعمل على نشر التنمية الحقيقية في إفريقيا وإعطاء الأمل للناس في المستقبل حتى يبقوا في بلدانهم ، مضيفا أن ذلك سيسهم أيضا في مكافحة الإرهاب.

مادة إعلانية

[x]