خلافات"هيئة المكتب" تشعل أول جلسة لـ"الصحفيين".. المنسحبون: غير قانونية وسلامة: محاولة لخلق أزمة

23-3-2017 | 20:14

عبدالمحسن سلامة

 

محمد علي

شهد الاجتماع الأول لمجلس نقابة الصحفيين، برئاسة عبدالمحسن سلامة ، عقب إعادة تشكليه، بعد إجراء انتخابات التجديد النصفي، خلافات شديدة بين أعضاء المجلس، بسبب تشكيل هيئة المكتب التي تضم السكرتير العام وأمين الصندوق ووكيل النقابة، أدت لانسحاب 5 من أعضاء المجلس، ووصفهم للاجتماع بغير القانوني.

حيث شهد الاجتماع انسحاب كل من جمال عبدالرحيم، ومحمود كامل، ومحمد سعد عبدالحفيظ، وعمرو بدر، ومحمد خراجة، بينما استمر في الاجتماع كل من النقيب عبدالمحسن سلامة وحاتم زكريا وإبراهيم أبوكيلة وخالد ميري ومحمد شبانة وحسين الزناتي وأيمن عبدالمجيد وأبوالسعود محمد.

وبرر المنسحبون موقفهم بإن الاجتماع غير رسمي، حيث لم توجه الدعوة لعقده قبلها ب48 ساعة كما تنص اللائحة.

وقال محمد سعد عبد الحفيظ عضو مجلس نقابة الصحفيين، إن أعضاء مجلس النقابة الخمسة الذين انسحبوا من أول اجتماع للمجلس، تمسكوا بحقهم القانونى فى الدعوة لعقد الاجتماع الرسمى قبل ٤٨ ساعة، وفقا للائحة النقابة.

وأضاف عبد الحفيظ خلال كلمة له فى مؤتمر صحفى تم عقده داخل مبنى النقابة، أنه تم الاتفاق امس مع النقيب عبد المحسن سلامة على عقد جلسة ودية اليوم للتوافق والتشاور حول تشكيل هيئة المكتب وتوزيع اللجان، وأن يتم جلسة رسمية للمجلس عقب التوافق، متابعا:" وبعد ساعة من لقائنا به وصلت لنا رسالة من النقيب نصها أن النقيب يدعو لفنجان شاى للتشاور حول تشكيل هيئة المكتب، ولائحة النقابة تنص على أن أى اجتماع رسمى يجب أن تتم الدعوة له قبل ٤٨ ساعة".


وتابع عبد الحفيظ قائلا: "دخلنا الجلسة الودية وشربنا شايا ورحبنا ببعض وشكرنا النقيب السابق يحيى قلاش، وأعضاء المجلس السابقين، وفوجئنا بالدخول للجلسة الرسمية، ولكن تمسكنا بنص اللائحة، وكان هناك إصرار على الدخول إلى الجلسة الرسمية، واستشعرنا بأن هناك ترتيبات ما على التشكيل الذى لم يراعى أعرافا نقابية، وحاول محمد خراجة وعمرو بدر إقناع الحضور بنص اللائحة وأن نص الدعوة لا تحتاج تأويل، ولكن النقيب طلب من أحد الزملاء أن يسجل محضر الجلسة".

ورغم انسحاب 5 من أعضاء المجلس توافق المجتمعون علي تشكيل هيئة التي جاءت كالتالي حاتم زكريا سكرتيرًا عامًا للنقابة، خلفًا لجمال عبدالرحيم، وخالد ميري، وكيلًا أول، وإبراهيم أبوكيلة وكيلًا ثانيا ومقررًا للجنة الحريات، ومحمد شبانة أمينًا للصندوق، ورئيسًا للجنة تنمية الموارد، وأيمن عبد المجيد مقررًا للجنة التدريب، وحسين الزناتي مقررًا للجنة النشاط.

من جانبه أكد حاتم زكريا عضو مجلس نقابة الصحفيين، سكرتير عام النقابة الجديد، أن هناك لجانا شكلت ولجانا أخرى لم يتم بعد تشكيلها، وأنه سيتم استكمال باقي اللجان في اجتماع يوم الأربعاء المقبل.


وشدد على أن اجتماع اليوم صحيح وفقا لقانون النقابة، وأن المادة ٥٠ تنص على صحة انعقاد الاجتماع بحضور سبعة أعضاء إضافة إلى النقيب.

من جانبه قال عبدالمحسن سلامة في أول بيان للمجلس، إن مجلس النقابة عقد اجتماعه الأول اليوم الموافق الخميس 23 مارس 2017 برئاسة النقيب عبدالمحسن سلامة وذلك لتشكيل هيئة المكتب، وكان النقيب قد وجه الدعوة إلى الزملاء للاجتماع للتشاور أولاً قبل بدء الاجتماع الرسمي، في محاولة للتوافق على تشكيل هيئة المكتب واللجان ثم بدأت الجلسة الرسمية إلا أن هناك عدد من الزملاء انسحبوا من الجلسة رافضين فكرة التصويت على تشكيل هيئة المكتب واللجان وهو الإطار الديمقراطي المتبع في كل التشكيلات والهيئات والمجالس".

وأوضح أنه أكد على ضرورة التحلي بالمسئولية في هذه المرحلة الصعبة التي تمر بها النقابة وضرورة النظر إلي المستقبل من أجل تحقيق آمال الجمعية العمومية، وهو ما أكد عليه كل أعضاء المجلس إلا أنه ومع بدء اجتماع المجلس أصرت مجموعة من الزملاء فرض إرادتها فيما يتعلق بتشكيل هيئة المكتب واللجان رافضين التصويت، وعندما اكتشفوا أن الديمقراطية لن تحقق لهم ما يريدون انسحبوا من الجلسة في محاولة ل خلق أزمة مفتعلة وعرقلة عمل المجلس وهو ما لن يتم السماح به مطلقاً.

وأشار إلي أن مجلس النقابة يؤكد احترامه الكامل لإرادة الجمعية العمومية وقراراتها الانتخابية، وأن الباب مازال مفتوحاً لتعاون الجميع دفاعاً عن المهنة ومستقبلها، وعن النقابة وجمعيتها العمومية ، مضيفًا أن الاجتماع قد أسفر عن تشكيل هيئة المكتب وعدد من اللجان مع إرجاء تشكيل باقي اللجان إلي الجلسة المقبلة.

مادة إعلانية

[x]