لحوم المستقبل!

17-3-2017 | 23:47

طباعة

لن يمضي وقت طويل حتى يصبح تناول لحوم الحيوانات، شيئًا من ذاكرة التاريخ لدى ملايين البشر، وربما نكون نحن المصريين أسرع سبقًا في نسيانها بعد ما تجاوز سعر كيلو اللحوم المائة جنيه بكثير، هذا إن ضمنا أصلا أنها لحوم خالصة سائغة للآكلين؛ بعد ما اختلطت اليوم بلحوم الحمير..

ولعلنا نتندر الآن حين نتذكر رسوم الكاركاتير للفنان الكبير مصطفى حسين، حيث يقف فيها رب الأسرة بعيدًا عن محل الجزارة، وهو يشير لأولاده إلى أنهم لو أحسنوا صنعًا في حياتهم الدنيا سينالون قسطًا كبيرًا من هذه اللحوم في الجنة إن شاء الله، ولن نستغرب حين يتحلق الأحفاد حول الجد أو الجدة ليستمعوا بدلًا من حكايات "الشاطر حسن" و"أبورجل مسلوخة" و"سندريللا" إلى ذكريات الماضي يوم أن كان يوضع شيء اسمه "لحمة" على الموائد، وكان أصحاب الحظوة والسعة يتناولونها "هُبرًا"!

حتى لحوم الدواجن التي كانت بديلًا رخيصًا فى مواجهة جنون اللحوم، ها هي أسعارها تحرق جيوب الكثيرين منا، ويكفينا القول إن أسرًا مصرية كثيرة اليوم لاتنال من لحوم الدواجن سوى أرجلها أو هياكلها أو حتى أجنحتها، والتي تسمى قطع غيار، بعدما قفز سعر كيلو البانيه إلى 70 جنيهًا!.

وأمام موجات الغلاء هذه التي تفتك بالجيوب والعقول بعد تهاوي قدرة الجنيه على شراء حتى "باكو بسكويت" لطفل، لن يكون غريبًا أن تتوارى عن أنظارنا محلات الجزارة في شوارعنا، وتنحصر فى مناطق القادرين عليها، وستظهر فى الأسواق لحوم يتم تصنيعها في المختبرات.. نعم في المختبرات، وربما يشتريها الناس حينئذ ملفوفة في ورق سوليفان من المحلات الكبرى، مثلما غزت بيوتنا المسلى الصناعي من الزيوت المهدرجة ذات الآثار الكارثية على صحة الناس، ستكون لدينا لحوم صناعية...

ومن الطريف أن العلماء أنفسهم بشرونا قبل نحو 15 عامًا بأن الأغذية المُهندسة وراثيًا ستحل أزمة الغذاء في العالم، وبرغم ذلك مازالت شعوبًا كثيرة، ومنها شعبان عربيان في اليمن والصومال يهددهما شبح المجاعة، ها هم يبشروننا من جديد بأن المستقبل القريب سيعتمد على إنتاج اللحوم المُصنعة في المختبرات أكثر من مزارع الأبقار، أيضًا من باب مكافحة الفقر وحل أزمة الغذاء العالمية!

إذن، فلن تبقى الحيوانات المصدر الوحيد للحوم في المستقبل، أو على الأقل هذا ما يطمح إليه العلماء، بعدما عكفوا في السنوات الأخيرة على إنتاج اللحوم في المختبر عن طريق تكنولوجيا "هندسة الأنسجة"، بعد النجاح الذي حققه فريق من العلماء الهولنديين عام 2013، بإنتاج لحم "برجر" في المختبر، بتكلفة تبلغ 18 ألف دولار أمريكي لأقل من نصف كيلوجرام!

لن تتعجل في إطلاق سيل من عبارات الاستهجان والاستغراب، حين تعلم أن الحصول على قطعة "برجر" بالطرق التقليدية وزنها حوالي 100 جرام، يتطلب 700 جرام من الحبوب لتغذية الماشية، و52 لترًا من المياه للشرب وري محاصيل الأعلاف، و10 وحدات حرارية من الوقود لإنتاج الأعلاف ونقلها.

وبرغم أن ارتفاع التكلفة يجعل السعر غير مناسب للجمهور، لكن العلماء يرون أن هذه التقنية ستستمر في التقدم سريعًا، لتصل إلى مرحلة بيع منتجاتها بأسعار مقبولة في متاجر البقالة والمطاعم خلال 10 إلى 20 عامًا.

وهناك فرق بين اللحم الصناعي المنتج في المختبرات وبين اللحم المزيف "البرجر" المصنوع من مستخلصات فول الصويا وغيره من بذور النباتات.

وحلم تصنيع اللحم في المختبرات يراود العلماء منذ أكثر من مائة عام، وترجع البداية لعام 1908 في مختبر العالم الفرنسى ألكسي كاريل الفائز بجائزة نوبل في الطب عام 1912، حين وضع قطعة من لحم الدجاج في محلول مُغذ، وبمرور الوقت اكتشف أن حجم شريحة اللحم يتضاعف مع الاحتفاظ بحيويتها، وأجرى العملية عدة مرات حتى توفي عام 1944، لكن شرائح اللحم المزروعة في أنابيب الاختبار لم تتوقف عن النمو في مختبره وقد ألهبت هذه التجارب خيال بعض الكُتاب فأطلقوا على اللحوم المنتجة في المختبرات اسم "لحوم فرانكنشتاين"، نسبة إلى طبيب الرعب "الخيالي"، فرانكشتاين، الذي صنع مسخًا من بقايا الجثث..

لكن يظل الأهم من كل شيي التأكد من سلامة هذه اللحوم على صحة الإنسان، ولتبديد المخاوف مبكرًا من "لحوم المختبرات" يطمئننا علماء جامعة ماستريخت الهولندية، إن هذه اللحوم تتمتع بجانب آخر مفيد لصحة الإنسان، هو القدرة على إزالة أو تقليل الدهون المشبعة الضارة بالشرايين.

بقي أن نعرف أن لحوم المستقبل سيتم تزويدها ببطاقات تعريف صغيرة تُسجل عليها معلومات عن المسار الذي اتخذته منذ إنتاجها حتى وصولها إلى المستهلك، وبواسطة جهاز استشعار دقيق تتاح هذه المعلومات للمستهلك قبل أن يشتريها، فيستطيع أن يعرف من أي مزرعة أو من أى مختبر جاءت شريحة اللحم التي اشتراها، وهل أعطيت البقرة، التي أخذت منها شريحة اللحم، مضادات حيوية أو هرمونات، بالإضافة إلى معلومات أخرى عن كيفية الذبح والزمن الذي استغرقته شريحة اللحم لتصل إلى أرفف السوق..

طبعًا لا نتفاءل نحن بحدوث ذلك في مصر قبل حلول الألفية الرابعة، وبرغم ذلك ساعتها "أيضًا" قد لا يجد هواة التزييف والغش من مصانع بير السلم وتوابعها بدًا من تزوير هذه البطاقات، وربما يزعمون أن لحوم "الحمير" التي ترعى في "منتجعات الزبالة" على أطراف المدن والقرى.. هي لحوم أبقار نمت وترعرعت في براري الأرجنتين والبرازيل وأمريكا!

طباعة

مقالات اخري للكاتب

عفوًا.. إنه زمن الصُحف الإلكترونية!

تواجه الصحف المطبوعة اليوم صراع البقاء على قيد الحياة، في مواجهة الصحافة الإلكترونية، فقد توقع فيليب ميير، في كتابه "نهاية الصحيفة" "أن يشهد عام 2043 نهاية آخر صحيفة ورقية في أمريكا، عندما يقذف بها أحد القراء جانبًا بعد أن تكون قد أنهكته قراؤتها".

"ظروفك صعبة.. أوعى تبيع حتة من جسمك"

واقعة القبض على عصابة بيع الأعضاء التي حدثت قبل أيام، لم تكن الأولى، ولن تكون الأخيرة، وأخشى أن تكون ردود الفعل التي صاحبت الجريمة مجرد هوجة لا تلبث أن تهدأ، ثم نستيقظ من جديد على وقع كارثة أخرى.

حكايات من دفتر الآلام

الحديث عن واقعة ضبط عصابة المتاجرة بأعضاء المصريين قبل أسبوع نكأ الجراح التي يكابدها المرضى وعائلاتهم في مصر، واستدعى من ذاكرتي قصصًا وحكايات مأساوية لشطر من معاناتهم في وقت كان اليأس يحاصرهم أينما كانوا، حتى بدا لهم باب للأمل ليبعث لهم فرصة استئناف ما بقي من حياة، ولو كان ذلك بمثبطات المناعة..

صحافة المواطن

من المؤكد أن مارك جوكربيرج حين راودته فكرة إنشاء موقع للتواصل بين طلاب جامعة هارفارد لتبادل الأخبار والصور والآراء، لم يكن يتخيل أن موقع "فيس بوك" حين أطلقه بعد ذلك بعامين وتحديدًا فى 2004، صار أهم وسائل التواصل الاجتماعى بين أكثر من ملياري شخص حاليًا، متجاوزين أي عوائق أو حدود للزمان والمكان.

فضائيات تسويق الوهم

ذات ليلة لم تفلح فيها محاولات الفرار من الأرق، كان "ريموت" الفضائيات خيارًا لاستدعاء النوم، لكنه زادني أرقًا على أرق، حين دفعني للتقلب بين عشرات، من المسميات الفضائية لقنوات تحمل أسماء وكأنها "مقاه في حارات شعبية"..

قراءة فى إنجازات الطب عام 2016

برغم كل الآثام السياسية والاقتصادية التي لم تكد تخلو دولة منها في كل العالم، في خلال عام 2016، إلا أنه وحده الإنجاز العلمي الذي يضيف نقطة بيضاء في ظل السواد الحالك الذي يوصم به أي عام رحل، فيودعه كل البشر بوجه غير الذي استقبلوه به..