مئات النشطاء يتظاهرون في فرنسا للمطالبة بإغلاق محطة فسنهايم النووية

13-3-2017 | 07:38

محطة طاقة نووية - ارشيفية

 

أ ش أ

شارك أمس الأحد، المئات من النشطاء في مسيرة بـ"فسنهايم" شرقي فرنسا، للمطالبة بإغلاق المحطة النووية بالمدينة، ولإحياء الذكرى السادسة لكارثة محطة فوكوشيما اليابانية.

وقال منظمو المسيرة، التي شارك فيها ما بين 700 و 1000 شخص، بحسب الشرطة، إنهم هدفوا من هذا التجمع التعبير عن رفضهم للأنشطة النووية، والمطالبة بإجراء تحول فعلي في الطاقة.

وحمل النشطاء، الذين جاء بعضهم من ألمانيا وسويسرا، لافتات مطالبة بحماية الأجيال القادمة من خطر الطاقة النووية، ومطالبة بإغلاق محطة فسنهايم.

وكانت مظاهرات مماثلة قد جرت أمس، السبت، في باريس وستراسبورج، ومدن أخرى، للتحذير من مخاطر استخدام الطاقة النووية.

ويشار إلى أن محطة فسنهايم، التي تعتبر أقدم محطة نووية في فرنسا، أثارت في الأعوام الماضية قلق العديد من نشطاء البيئة، الذين أبدوا مخاوفهم من المخاطر المتعلقة باستخدامات الطاقة النووية، وطالبوا بالتحول نحو الطاقة الجديدة والمتجددة.

ويندرج إغلاق محطة فسنهايم ضمن الوعود الانتخابية للرئيس، فرانسوا أولاند، عام 2012، ومن المنتظر أن يتزامن مع تشغيل مفاعل نووي من طراز (أو بي ار) ببلدة فلامنفيل الفرنسية، أي خلال عام 2018، وفقًا لما أعلنته وزيرة البيئة، سيجولين رويال، في يناير الماضي.

[x]