"المؤتمر" يقرر خوض انتخابات المحليات على جميع المقاعد.. ويدفع بـ"عسكر" على مقعد "المصيلحي"

12-3-2017 | 16:41

الربان عمر المختار صميدة

 

اميرة العادلي

انتهى المؤتمر الصحفي ل حزب المؤتمر ، منذ قليل، وأعلن رئيس الحزب الربان عمر المختار صميدة ، أن الحزب قرر خوض الانتخابات القادمة بالمجالس المحلية الشعبية بمختلف المحافظات وعلى كافة المقاعد، كما قرر الحزب الدفع بالمرشح نبيل عسكر لخوض الانتخابات التكميلية لمجلس النواب فى دائرة أبوكبير بمحافظة الشرقية على مقعد الدكتور على المصيلحى، بعد اختياره فى موقع وزير التموين والتجارة الداخلية حزب المؤتمر .

حضر المؤتمر حامد الشناوى الأمين العام للحزب، ونائب رئيس وقيادات وكوادر الحزب وعدد من أمناء حزب المؤتمر بالمحافظات.

وقال جهاد سيف المتحدث الرسمي للحزب، إن الحزب عقد سلسة من الدورات التدريبية لمرشحيه فى انتخابات المجالس الشعبية المحلية المقبلة بعدد كبير من المحافظات، مشيراً إلى أن الربان عمر صميدة طلب استمرار الحزب فى عقد هذه الدورات لتعريف مرشحيه وكوادره بأهمية المجالس المحلية الشعبية فى ضوء الصلاحيات الموسعة التى منحها الدستور و قانون الإدارة المحلية الجديد لهذه المجالس، سواء فيما يتعلق بمشاركتها فى إقرار السياسات العامة وموازنات المحليات أو الدور الرقابى للمجالس الشعبية المحلية على الأجهزة التنفيذية بالمحليات بمختلف مستوياتها لمواجهة جميع أنواع الفساد والانحراف داخل المحليات.

وطالب سيف، مجلس النواب، بسرعة إصدار قانونى الإدارة المحلية الجديد والمفوضية العليا للانتخابات واللذين سيتم طبقاً لهما إجراء الانتخابات المقبلة للمجالس الشعبية المحلية، خاصة بعد انتهاء لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب من إقرار مشروع قانون الإدارة المحلية وأيضاً انتهاء لجنة الشئون الدستورية والتشريعية ب البرلمان من إقرار مشروع قانون المفوضية العليا للانتخابات.

وفي تصريح لـ"بوابة الأهرام" أكد الربان عمر صميدة، أن توقيت صدور البرلمان ليس مهمًا بقدرأن يكون القانون دستوريًا حتي لا يتم إعاقة العملية الانتخابية، مضيفًا، أن المحليات هي عصب الدولة ولها دور كبير في مجابهة الفساد وبمجرد وجودها سيحدث استقرار كبير يشعر به المواطن لأن جزء كبير من مشاكل المواطنين هو غياب دور المحليات التي تقوم بضبط الإيقاع وتقديم الخدمات للمواطنين.

وأشار صميدة إلى أن الحزب سيدفع بعدد كبير من الشباب والسيدات لتنافس علي جميع المقاعد، مؤكدا أن الحزب جاهز ومستعد لخوض المعركة الانتخابية وأن التنسيق مع الأحزاب المدنية وارد، لكن حتي الآن لا يوجد أي تنسيق.