Close ad

خبراء السياحة: منظمو الرحلات ببورصة برلين ينتقدون الاتجاه لزيادة رسوم التأشيرات بمصر

10-3-2017 | 15:26
خبراء السياحة منظمو الرحلات ببورصة برلين ينتقدون الاتجاه لزيادة رسوم التأشيرات بمصرالسياحة
شيماء الشافعي

حالة من التفاؤل والسعادة يعيشها المشاركون المصريون ببورصة برلين المقامة حاليا بألمانيا لما لمسوه من رغبة قوية في السياحة إلى مصر ونشاط منظمو الرحلات في الخارج للترويج للمقاصد السياحة المصرية،ولكن ما يفسد جزء من فرحتهم هو القلق الحادث بسبب الحديث عن زيادة رسوم التأشيرات لزيارة مصر المقرر تطبيقها يوليو المقبل .


في البداية يقول محافظ جنوب سيناء اللواء خالد فودة على هامش مشاركته ببورصة برلين للسياحة المقامة حاليًا، وحتى 12 مارس بألمانيا أن منظمي الرحلات ،وكبرى الشركات السياحية بالعالم يطالبون بعدم زيادة رسوم التأشيرات "الفيزا" لدخول مصر من 25 إلى 60 دولاراً المقرر تطبيقها مطلع يوليو المقبل ،وأن تظل كما هي.

وأضاف في تصريحات صحفية له أن منظمي الرحلات يريدون تأكيدات رسمية بعدم زيادتها في الفترة المقبلة ونتمنى عدم زيادتها خاصة أن مصر تنتظر حركة سياحية كبيرة خلال الفترة المقبلة ،ولمسنا ذلك خلال مشاركتنا في بورصة برلين.

وأكد الدكتور عاطف عبد اللطيف عضو مستثمري جنوب سيناء، وأحد المشاركين بالبورصة أن الوضع في بورصة برلين السياحة بالنسبة لمصر هذا العام مبشر جدًا سواء على مستوى ألمانيا أو مختلف دول العالم ومصر لديها فرص واعدة في جذب أكبر عدد من السائحين.

وأشار إلى أن العالم كله لا يتحدث عن وجود الأمن في مصر من عدمه لأن الأمن والأمان في مصر أصبح واقعاً ملموسًا ،ولكن التخوف لدى منظمي الرحلات هو زيادة رسوم التأشيرة المقررة في يوليو المقبل.

وأوضح أن منظمي الرحلات عائدون بقوة إلى مصر خلال موسم الصيف القادم ويطالبون بتثبيت سعر التأشيرة الحالي خاصة إن الموسم الصيفي يتميز بالسياحة الأسرية حيث إن عدد الأسر يتراوح من 4 إلى 5 أفراد ،والذي يعني زيادة تتراوح من 130 إلى 150 دولارًا في رسوم التأشيرات فقط.

ونوه عاطف إلى نقطة مهمة يجب أن نستغلها خلال الأيام القادمة وهي رفض الألمان السياحة في تركيا مع تصاعد الأزمة السياسية بين البلدين ،ويجب أن نستغل ذلك في جذب أكبر عدد من السياحة الألمانية.

وأكد على أن أي قرار يتم إصداره لابد أن يكون هناك مهلة في تنفيذه لمدة موسم سياحي جديد أو عام على الأقل حتى لا يؤثر على الحركة السياحية ،والتعاقدات التي ينفذها منظمو الرحلات في الخارج التي تكون قبل الموسم السياحي سواء الصيفي أو الأعياد بشهور ،لذا يجب أن تكون القرارات المتعلقة بالسياحة مفاجئة.

وشدد على ضرورة إستغلال الأحداث الإيجابية في مصر بشكل جيد جدًا، وتسويقها للعالم مثل زيادة المستشار الألمانية أنجيلا ميركل للأهرامات ،أو الفنان العالمي ويل سميث أو نجم كرة القدم ميسي.

من جانبه قال هشام على رئيس جمعية مستثمري جنوب سيناء، وأحد المشاركين بالبورصة أن الفرص السياحة لمصر واعدة، ولكن القلق كله من زيادة رسوم التأشيرات المقترحة وهذا غير منطقي في الوقت الحالي،وتساءل كيف يتم الإعلان عن ذلك قبل أيام من بداية بورصة برلين.

وطالب هشام بأن يتساوى مع منافسيه حول العالم في منح العروض والدعم والمساندة للسياحة والحوافز وليس العكس بأن يتم زيادة الرسوم خاصة أننا كمصر نواجه منافسة شرسة منذ 2011 وحتى الآن.

وأكد أن الجميع ببورصة برلين يسألون عن حقيقة زيادة رسوم التأشيرات، ونرد ردوداً دبلوماسية بأنها قيد الدراسة وهي قرارات مستقبلية ومن المنتظر عدم تطبيقها ،ونحن نتمنى ذلك.

وأشار على عقدة، أحد المشاركين ببورصة برلين السياحية أنه لو أستمر تنفيذ قرار زيادة رسوم التأشيرات في يوليو المقبل سيكون تأثيره سلبيا مثل تأثير أي حادث إرهابي بمصر على السياحة ،ويجب إلغاء هذا القرار في ظل الانفراجة السياحية الكبرى التي ستحدث في الصيف القادم من ألمانيا بشكل خاص وأوروبا بشكل عام.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: