حزب الثورة المصرية يعلن مقاطعة الانتخابات البرلمانية المقبلة

22-11-2011 | 17:40

 

وسام عبد العليم

أعلن حزب الثورة المصرية والذي يضم 11 ائتلافاً وحركة سياسية، أنه قرر مقاطعة الانتخابات احتجاجا على أحداث العنف المؤسفة، رافضاً أن يكون الطريق إلى البرلمان على حساب دم الشهداء والمصابين، داعياً كل الأحزاب تغليب مصلحة الوطن على المصالح السياسية والحزبية الضيقة ومقاطعة الانتخابات.


أشار الحزب فى بيان له اليوم الثلاثاء، إلي أنه نظرا لإصابة العديد من أعضاء الحزب في الأحداث الدامية المؤسفة الجارية، فإن اللجنة العليا للحزب في حالة انعقاد دائم لمتابعة الأحداث، وتقديم الدعم الطبي لكل المصابين في جميع ميادين الجمهورية.

ذكر الدكتور طارق زيدان رئيس حزب الثورة المصرية، بأنه أصدر بيانا أول أمس مطالباً بإقالة حكومة شرف ومحاسبة المسئولين عن قتل وإصابة المتظاهرين، فضلاً عن سرعة تشكيل حكومة إنقاذ وطني.

وأفاد زيدان بأن مقاطعة الانتخابات في ظل الظروف الراهنة بات أمرا حتميا، وأكد أنه لن يستأنف أعضاء الحزب أي عمل سياسي والعودة إلى مكانهم الطبيعي بين صفوف الثوار لحين استقرار الأوضاع في البلاد، مستنكرا موقف كل الأحزاب السياسية المصرية التي لا تشعر باحتقان الشارع المصري.