الأشعل يدين أحداث التحرير ويجمد حملته لانتخابات الرئاسة

21-11-2011 | 20:59

 

أ.ش.أ

أدان الدكتور عبدالله الاشعل المرشح المحتمل لانتخابات الرئاسة بمصر، اليوم الإثنين، ما وصفه بأعمال القتل العمدية بالرصاص الحي والغازات التى تستخدمها قوات الأمن المركزى والشرطة العسكرية ضد المتظاهرين المعتصمين فى ميدان التحرير، معلنا تجميد حملته لانتخابات الرئاسة احتجاجا على تلك الأحداث.


ونقل بيان صدر مساء اليوم الإثنين عن الأشعل قوله "إن ما يجرى حاليا يتم بشكل أكثر بشاعة مما كان يتم على يد النظام السابق، معتبرا تلك الأحداث التى وصفها بأنها "مجزرة" بمثابة جرائم وطنية ودولية وحرب معلنة هدفها إخضاع الشعب المصرى لإدارة السلطة العسكرية وتأديب الثوار.

وطالب الأشعل، القوى الوطنية بالاجتماع خلال الساعات القادمة فى مسجد عمر مكرم لوقف أعمال الإبادة للشعب المصري والاعتداء على المتظاهرين الأبرياء العزل فى ميدان التحرير، وناشد المجلس العسكري أن يتعاون فى وقف أحداث التحرير.

ودعا الأشعل لتشكيل حكومة إنقاذ وطنى، وأهاب بالشعب المصري أن يتابع الموقف باليقظة الواجبة حتى يتم اتخاذ موقف موحد ينقذ مصر وشعبها من هذه الكارثة، وقال الأشعل في بيانه "قررت وقف حملة الترشيح للرئاسة مؤقتا والتفرغ لمساندة الشعب المصرى فى قضية الحرية وتقرير المصير.