سفير مصر بوارسو: الرئيس البولندي يزور مصر منتصف العام الحالي بدعوة من الرئيس السيسي

8-3-2017 | 13:26

السفير حسام القاويش

 

وارسو : ابتسام سعد

كشف السفير حسام القاويش سفير مصر لدي بولندا عن تقديمه دعوة من الرئيس عبد الفتاح السيسي للرئيس البولندي لزيارة القاهرة حيث ينتظر اتمام الزيارة خلال النصف الثاني من عام 2017.
وقال إن الزيارة فرصة مهمة لتعميق علاقات التعاون بين البلدين الشقيقين خاصة أنها تواكب مرور 90 عاما علي بدء العلاقات الدبلوماسية بين مصر وبولندا، وبهذه المناسبة فسوف يشهد العام الحالي عددًا كبيرًا من الزيارات المتبادلة لكبار مسئولي البلدين حيث من المقرر زيارة وزير خارجية بولندا للقاهرة لاستكمال المشاورات السياسية مع مصر التي تعقد سنويا وتجريها حاليا بالقاهرة نائبة وزير الخارجية البولندي إلي جانب الإعداد لجدول زيارة الرئيس البولندي.

وقال إن مصر ستستقبل خلال أيام أيضا وفدًا بولنديًا برئاسة رئيس جامعة وارسو الذي سيزور متحف الملكة حتشبسوت بالاسكندرية بحضور بعثة الآثار البولندية التي تعمل بمصر ولديها مكتب منذ 80 عاما بمصر وسيرافقه في الزيارة وزير الآثار المصري، مشيدا بالدور المهم للبعثة الآثرية البولندية.

وأضاف أن وارسو بدورها ستشهد خلال أيام زيارة مهمة لوزير التجارة والصناعة المهندس طارق قابيل علي رأس وفد تجاري كبير، والشهر الماضي زار بولندا أيضا الدكتور أحمد درويش رئيس المنطقة الاقتصادية لمحور تنمية قناة السويس وايضا محافظ الاسماعيلية علي رأس وفد من غرفتي تجارة الإسماعيلية والإسكندرية.

وأوضح أن الجانب البولندي مهتم أيضا بفتح مجالات تعاون مع وزارة الإنتاج الحربي للاستفادة من الخبرة البولندية في تطوير خطوط إنتاج ومعدات مصانع الإنتاج الحربي.
وقال إن علاقات مصر وبولندا لا تتوقف عند الجانب الاقتصادي بل تمتد للمجال الثقافي والإجتماعي حيث تم التواصل مع مفتي بولندا والذي درس بالأزهر الشريف رمز الوسطية الاسلامية المعتدلة حيث تم الاتفاق علي إرسال الأزهر أحد الأئمة المصريين للعمل بالمركز الإسلامي في بولندا قبل حلول شهر رمضان المبارك إلي جانب مدرس عربي وخطاط للتعريف بالثقافة الاسلامية والعربية، خاصة أن بولندا بها نحو 80 ألف مسلم.
وكشف القاويش عن اتفاق البلدين علي إنشاء جمعية للصداقة المصرية البولندية مما سيزيد من أواصر التعاون والعلاقات المتميزة بينهما وتقريب وجهات النظر في أي مستجدات دولية أو إقليمية خاصة وأن التقارب المصري البولندي يشمل برلماني البلدين حيث يرتبطان بعلاقات وثيقة تعد بمثابة آلية مهمة لدعم التعاون المشترك حيث يحرص الجانب البولندي علي التعرف علي وجهة النظر المصرية في القضايا الدولية والاقليمية خاصة ملف الإرهاب والهجرة غير الشرعية وقضايا منطقة الشرق الأوسط وما تشهده المنطقة من أحداث وتطورات خاصة الربيع العربي.

وبالنسبة لملف السياحة أكد القاويش أن ملف السياحة علي رأس اهتمامات السفارة المصرية بوارسو حيث نعمل علي استعادة التدفق السياحي علي مصر لطبيعته حيث شهد عام 2010 أعلي رقم للسياحة البولندية الوافدة لمصر بحجم 650 الف سائح ولكن تراجع هذا الرقم بشكل كبير لعدة عوامل أهمها ما شهدته المنطقة العربية من أحداث إلي جانب إغلاق المكتب السياحي المصري بوارسو عام 2015 ليصبح مكتبنا في برلين هو المعني بالترويج للسياحة المصرية في ألمانيا وبولندا معا، لافتا إلي أن من الأسباب أيضا توقف خط الطيران المباشر بين البلدين.

وقال أنه في يناير الماضي بدأت الحركة تعود تدريجيا عبر تشغيل خطوط طيران شارتر من وارسو إلي الغردقة ومرسي علم وسفاجا بمعدل 4 رحلات إسبوعيا ومن المنتظر ارتفاع هذا العدد إلي 12 رحلة إسبوعيا من أبريل المقبل أي ستتضاعف 3 مرات، إضافة إلي تشغيل خط طيران مباشر إلي شرم الشيخ وأيضا بجانب الغردقة والجونة وسفاجا ومرسي علم والتي يتم السفر لها من بولندا مباشرة منذ يناير الماضي مما سيمكن منظمي رحلات السياحة من إعادة تنظيم الرحلات لتشمل أكثر من مدينة لتصل إلي القاهرة لزيارة المتحف المصري.

وأكد أهمية تنظيم حملة ترويجية في بولندا للمقاصد السياحية المصرية الي جانب اعادة فتح المكتب السياحي المصري بوارسو خاصة أن وزير السياحة الدكتور يحي راشد مهتم بالسوق البولندية واستعادة التدفق السياحي منه علي مصر مرة آخري، خاصة أن مصر تعد المقصد السياحي الخامس لبولندا.

وقال إن بولندا تعد بوابة مهمة لاسواق وسط اوروبا مثل أوكرانيا وروسيا البيضاء ودول البلطيق كما أن مصر ترتبط باتفاقيات تجارية وتفضيلية مع دول وتجمعات اقتصادية عديدة خاصة بإفريقيا ولديها بنية أساسية قوية تؤهلها لجذب المزيد من الاستثمارات.

وأشار إلي أن بولندا تدرك كل هذه المزايا لمصر وأن دورها حيوي ومحوري وعنصر استقرار لمنطقة الشرق الأوسط، لافتا إلي أن مصر لديها بالفعل علاقات متميزة مع الكثير من دول العالم كما أن معظمها يعد شريكًا لمصر ونحن نقدر جهودهم في دعم الاقتصاد المصري ولكن يجب أن يعلم الجميع أن بناء مستقبل مصر يعتمد علي سواعدنا وجهدنا فتقدم الشعوب إلي الأمام يتم بسواعد أبنائها. 

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]