"المصري الديمقراطي" سنستغل كل أدواتنا السياسية والبرلمانية لدعم مسيحيي العريش

28-2-2017 | 19:22

المهندس باسم كامل

 

هبة عبدالستار

أكد المهندس باسم كامل ، نائب رئيس الحزب المصرى الديمقراطى الاجتماعي، أن القوى المدنية والشخصيات العامة، التى عقدت اجتماعا أخيرًا بمقر الحزب، أكدت، تمسكها بدعم الأسر المسيحية المهجرة من العريش ، ودعم موقفها الرافض لتوطين هذه الأسر وعودتها لمنازلها.

وأضاف كامل، فى تصريح لـ"بوابة الأهرام"، أن القوى المدنية وضعت خطة عمل، ستعمل من خلالها على استغلال كافة الأدوات السياسية والبرلمانية والإعلامية المتاحة لها لدعم هذه الأسر.

وأوضح كامل، أن اللجنة التى تشكلت للتعامل مع تلك الأزمة تدرس حاليا إعداد الأدوات البرلمانية اللازمة من استجوابات وطلبات إحاطة، مشيرا، إلى أنهم سيطالبون باستجواب كل من: وزيرى الدفاع والداخلية ومحافظ الإسماعيلية ومحافظ شمال سيناء، لأنهم يعتبرونهم قصروا فى التعامل مع الأزمة، بحسب قوله.

وأشار، إلى أنه فى حالة فشل تقديم ومناقشة تلك الاستجوابات، فسيلجأ النواب إلى التقدم بطلب عقد جلسات مع هؤلاء المسئولين للوقوف على دورهم خلال الأزمة والجهود التى بذلوها لحلها، بالإضافة إلى تحديد اجتماع مع رئيس الوزراء للضغط من أجل تذليل العقبات المباشرة التى تواجهها تلك الأسر، فيما يتعلق بمشكلات السكن، التعليم، الوظائف والتعويضات.

ولفت، إلى أنها عقبات تحتاج للقضاء عليها من قبل رأس الحكومة، كسلطة تنفيذية، باستخدام الأدوات المناسبة عبر الضغط على المسئولين التنفيذين الذين يرأسهم.

واختتم نائب رئيس "المصرى الديمقراطى" قائلا: "مهمتنا تيسير الدعم والإعاشة اللوجيستية للمهجرين، وندعمهم فى التمسك بحقهم فى فرض التوطين والعودة لمنازلهم مرة أخرى، ومايشغلنا حالياً هو تأمين ممتلكاتهم التى خلفوها وراءهم، وكذلك تأمين باقى الأسر المسيحية التى مازالت ب العريش ، وأن تقوم الدولة بدورها كاملا فى تلك الأزمة".

مادة إعلانية

[x]