Close ad

الوباء

27-2-2017 | 10:11777

الوباء

27-2-2017 | 10:11777
27-2-2017 | 10:11777طباعة

كارثةٌ حلَّتْ بالمدرسة؟!!

لا تُشعِلوا مَصابيحَ الجَيْبِ


المسألةُ ليستْ مسألة إضاءة!

تضجُّ الإدارةُ،
ولايُمكِنُ احتواؤها بتشبيهٍ تقليديّ:
( كخليّةِ نَحْلٍ)

. . . ويُقالُ تدخّلَتْ جهاتٌ عُليا تبرَّأتْ منها الجهاتُ..

الطّاولاتُ قذفَتْ حقائبَ المُدرِّسينَ منَ النّوافذ
والمقاعدُ الجامِدة منذُ عُقود
أحرقتْ نفْسَها بالكُتُب والدّفاتر.

السُّبّورةُ وشَمَتْ على جَسَدِها فجراً غريباً
ودرجاتُ السّلالمِ
تبادَلَتِ الهمسَ المُريبَ في آذان بعضها بعضاً.

تجمَّعوا في المَمرّات
غنُّوا للوجهِ المَقلوبِ منَ الرّيح
وصفَّقوا بقوّةٍ على أكُفِّ الأبواب:
 ارْحلي ارْحلي أيَّتُها الجُدرانُ الجاهِلة!

اهتاجَ الغُبارُ الكسولُ
واكتشفَ الصَّمتُ العتيقُ حلّاً
يُخلِّصُ الأجنحةَ من عَجْزِ الوُصول.

لنْ يترهَّلَ الصَّبرُ بعدَ الآن
الطُّلابُ يُحطِّمونَ الأصنامَ
ويُعَشِّبونَ المُشاغبات الرَّحبة في قُلوبِهِم
ودرسُ الأبَد:
_ كيفَ نُتوِّجُ صخرةَ سيزيف الفاشِلة على مَملكةِ العالَم؟!

استطالَتْ أذرعُ الدَّهشة
وتشعَّبَتْ على مُحيط الأرض،
وصارَ المُستحيلُ
بِمذاق مُعجِزة/

. . . وصَلَ المُوَجِّهونَ من كُلِّ ثَغرةٍ
فردَّدَتِ الأسوارُ الهارِبة:
_ لاشيءَ يرجعُ إلى الوراءِ
إلّا الوراء.
وهؤلاءِ المُحارِبونَ
سينكمِشونَ من تلقاءِ أنفُسِهِم:
(القَمْعُ خُردةٌ تُطعِمُ المَخاوِفَ
والغدُ مُبادَرةُ الفاتحينَ نحوَ الحياة)

هذا خَرابٌ يُبطِّنُهُ لقاء
اقتَلَعَ عبارات المُربِّينَ من أوتادِها
هذهِ كارِثةٌ لها إشراقةُ الوَباء الجديد
روَّعَتْ مَناهِجَ التَّعليم.

لا الرّأسُ مَعروفٌ، ولا الذّيْلُ،
والفُرْجَةُ جلُّ مايستطيعونَ فِعْلَهُ:

غُيومٌ انتحاريّة تحُطُّ في باحةِ المدرسة
تحملُ الطُّلّابَ، وتصعَدُ بعيداً،
تُسَرِّبُ لهُم أجوبةَ الامتحانات
ثُمَّ تعودُ بهِم ناجحين..
-----
د.مازن أكثم سليمان

(شاعر وناقد سوري)

اقرأ ايضا:

الوباء

أضف تعليق