الديموقراطيون الأمريكيون يختارون مقربًا من أوباما زعيمًا جديدًا لحزبهم

26-2-2017 | 03:25

توم بيريز رئيس الحزب الديمقراطي الأمريكي

 

أ ف ب

انتخب الديموقراطيون الأمريكيون أمس السبت في أتلانتا توم بيريز المقرب من باراك أوباما زعيمًا جديدًا لهم، وهو سيقودهم في معركتهم ضد الرئيس دونالد ترامب وإعادة تنظيم صفوف الحزب.

وبذلك أصبح بيريز (55 عاما) أول شخصية متحدرة من أمريكا اللاتينية تتولى قيادة الحزب، وقد حظي بتأييد القادة الديموقراطيين وكان وزيرا للعمل في عهد الرئيس الديموقراطي السابق باراك أوباما.

وسارع أوباما الذي ترك منصبه في 20 يناير إلى الترحيب بانتخاب "صديقه"، قائلا إنه مقتنع بقدرته على جمع أسرته السياسية و"إبراز جيل جديد من القياديين".

وسارع بيريز الذي تم انتخابه بـ235 صوتا (من أصل أصوات 435 ناخب) إلى مد اليد إلى جناج "بيرني ساندرز" داخل الحزب، من خلال تسميته منافسه الرئيسي كيث إيليسون الذي نال مئتي صوت، في منصب نائب اللجنة الوطنية الديموقراطية.

وأطلق بيريز الذي كان مرشحا لمنصب نائب الرئيس خلال الحملة الرئاسية للمرشحة الخاسرة هيلاري كلينتون، نداء إلى الوحدة، مشيرا إلى أن الأمر يتعلق بمرحلة من تاريخ الحزب الديموقراطي سيدرسها الأميركيون على مدى سنوات عدة.

وقال "سيسألوننا (الأميركيون) أين كنتم في 2017 عندما كان لدينا أسوأ رئيس في تاريخ الولايات المتحدة؟ وسنكون قادرين على الإجابة بأننا جمعنا الحزب الديموقراطي وبأن هذا الرئيس لم (يحكم) سوى لولاية واحدة".

وبعد هزيمته، سارع إيليسون أيضا للدعوة إلى الوحدة. وقال "أطلب منكم أن تفعلوا كل ما في وسعكم لدعم بيريز لا يمكننا السماح لأنفسنا" بالبقاء منقسمين.

الأكثر قراءة

[x]