بالفيديو.. خليل: مجلس الأمناء "المنحل" اطلع على تعديلات "اللائحة".. وسأخوض انتخابات الحزب المقبلة

23-2-2017 | 22:55

عصام خليل يتحدث لـ"بوابة الأهرام"

 

هبة عبدالستار

نفى الدكتور عصام خليل ، رئيس حزب المصريين الأحرار ما يردده مجلس الأمناء الذى تم إلغاؤه خلال المؤتمر العام الأخير، مؤكدًا أنه اطلع على نصوص تعديلات اللائحة ووافق على تعديلها من حيث المبدأ.

وأكد فى الجزء الثاني من حواره مع "بوابة الأهرام"، اعتزامه خوض الانتخابات الداخلية المقبلة على منصب رئيس الحزب.. فإلى نص الحوار:

 الحزب منذ تأسيسه فى 2011، قال مجلس الأمناء إن دوره كان استشاريًا، وإن رئيس الحزب ومكتبه السياسي كانوا يتجاهلون آراءه، فلماذا الثورة الآن على المجلس؟

هذا يؤكد ما قلته سابقًا؛ لأن الفترة الأولى كان الأمر تشاوريًا؛ لأنه لم تكن هناك موضوعات حيوية، ولكن فيما بعد بدأ التدخل منهم وإلا لماذا غضبوا عندما تم إلغاء مجلس الأمناء وتجاهل آرائهم طالما كانت استشارية.

المجلس أوضح أنه طالب لجنة تعديل اللائحة عبر عدة مكاتبات خلال الفترة بين ٧ ديسمبر و٢٨ ديسمبر ٢٠١٦بإرسال التعديلات المقترحة للائحة إنفاذا لحكم المادة ٥٩ من اللائحة التى نصت على أنه لا يتم تعديل اللائحة إلا بموافقة المجلس، ولم يتم الاستجابة له فاضطر لمطالبة رئيس الحزب بتأجيل المؤتمر العام لعرض اللائحة ..لماذا لم يتم الاستجابة لطلبه؟

قام مجلس الأمناء فى مارس 2016 بإرسال بريد إلكترونى للحزب يوصي فيه بتعديل اللائحة، وتشكيل لجنة من أجل التعديل وأن يكونوا ممثلين فيها عبر رئيس مجلس الأمناء ووكيل المجلس وطلبوا مراجعة صياغة التعديلات، وأوصوا أيضًا بأنفسهم أن يعرض ذلك على المؤتمر العام فى أقرب فرصة، وبالفعل قام مؤتمر مارس الذى يمثل السلطة العليا للحزب بإقرار تلك التوصية وتم تشكيل اللجنة بعضوية 5 أعضاء من الحزب ورئيس مجلس الأمناء والوكيل.

ولم يحضر أى منهما خلال الاجتماع الأول برغم إرسال الدعوة لحضور الاجتماع بكل الوسائل التقليدية والإلكترونية، وبدأت اللجنة عملها بالفعل، وحضر رئيس ووكيل"الأمناء" فى الاجتماع الثانى وناقشوا التعديلات المقترحة وأوصى وكيل "الأمناء" راجى سليمان بأن يقوم المستشار القانونى للحزب محمد عثمان بالصياغة النهائية، وتم إخطارهم أن الاجتماع المقبل سيكون بعد 10 أيام لاعتماد الصياغة النهائية للتعديلات ولم يحضر أحد منهم، وكان موعد المؤتمر العام بعد ذلك بأسبوع.

 لكن وكيل مجلس الأمناء راجى سليمان قال إنه حضر الاجتماعات ولم يعرض عليه أى نصوص مقترحة للتعديلات؟

غير صحيح و لدينا بريد إلكترونى منه أودعنا نسخة منه بلجنة شئون الأحزاب، وكتب فى هذا البريد" أننا اجتمعنا وتوافقنا على كذا وكذا ، ونوصي الأستاذ محمد عثمان بإعادة الصياغة" إذن هو حضر وناقش وووافق.

ووفقا للمادة 59 من اللائحة القديمة التى يتمسكون بها فإن التعديل لا يتم إلا بموافقة مجلس الأمناء ، والمجلس بالفعل وافق من حيث المبدأ وأوصي بذلك، ولكن لماذا غاب وكيل "الأمناء"فى الاجتماع الأخير على الرغم أنه عضو باللجنة؟ كان من الممكن أن يحضر ويرفض ما يعترض عليه وفى النهاية كان سيتم عرض التعديلات علي المؤتمر العام للتصويت عليها ، وهذا ما حدث، وطريقتهم تلك أغضبت المؤتمر العام ودفعت الأعضاء للتصويت على إلغاء مجلس الأمناء .

ولكن وفقًا لتلك المادة أليس من المفترض أن يقر مجلس الأمناء تعديلات اللائحة ثم يتم رفعها للمؤتمر للتصويت عليها وبمجرد التصويت يبدأ العمل بها؟

هذا ما يعتقده مجلس الأمناء ولكنه يتجاهل أنه حضر الاجتماع وأوصي بالتعديل وأقر التعديل وأوضح تفصيليا البنود التى وافق على تعديلها فى البريد الإلكترونى الذى أرسله راجى سليمان، ونرى أن هدفهم كان تعطيل إقرار التعديلات وعقد المؤتمر العام.

ماهي أبرز التعديلات التي تمت على اللائحة الجديدة؟

زادت اللائحة الجديدة من صلاحيات المكتب السياسي للحزب والمؤتمر العام، وكذلك أوجدت أمانة للعمال والفلاحين؛ لأنه عندما كنت أطالب في اللائحة القديمة بوجود مثل تلك الأمانات كان يتم الرفض ويقولوا أن هذا فكر اليسار وأننا لسنا حزبًا يساريًا! على الرغم من أن أى نهضة لن تحدث في مصر دون قطاعى الصناعة والزراعة، والعمال والفلاحين هم قاطرة تلك النهضة لذا أصررنا أن يكون فيه أمانة للعمال والفلاحين فى اللائحة الجديدة.

هناك اتهامات من مهندس محمد البيلي عضو الهيئة العليا للحزب، لكم بأنك منحت عددا من موظفي الحزب "كارنيهات" عضوية كي يصوتوا لك وأنهم شاركوا في التصويت الأخير، وأنه تم التحايل بكشف توقيعات الحضور لتمرير القرارات الأخيرة بالمؤتمر.. ما ردكم على ذلك؟

هذا كلام مرسل وخداع وإذا كان صحيحًا فليذهب به إلى المحكمة، ولكن هل الأستاذ محمد البيلي حضر المؤتمر العام الأخير بنفسه أم ينقل هذا الكلام عن أكثر من مصدر دون تبين صحته؟ البيلي لم يحضر المؤتمر.

أعضاء بالحزب و مجلس الأمناء يرون أن تلك التعديلات تم تمريرها لقرب الانتخابات الداخلية حتى تضمن استمرارك في المنصب خشية الإطاحة بك خلال الانتخابات المقبلة نظرًا للخلافات بينك وبين المجلس و نجيب ساويرس .. ما ردك؟

أرجو أن يوضع فى الاعتبار أنه " مجلس الأمناء المنحل" فلم يعد هناك شيء يسمى مجلس الأمناء ، وهذا كلام مرسل لن أرد عليه، ثم أنهم كانوا موجودين خلال الانتخابات الداخلية السابقة، ولم يكن لهم أي تأثير.

هل ستخوض الانتخابات المقبلة على رئاسة الحزب؟

نعم سأرشح نفسي


عصام خليل يتحدث لـ"بوابة الأهرام"

مادة إعلانية

[x]