ضياء رشوان: لم أساوم قلاش على حريته وناشدت عبدالمحسن عدم الترشح وضغطت على ياسر رزق لخوض الانتخابات

21-2-2017 | 22:28

ضياء رشوان

 

أحمد عبد العظيم عامر

قال ضياء رشوان ، نقيب الصحفيين السابق، ومدير مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية، إنني اتخذت قرار الترشح ل انتخابات نقابة الصحفيين لبذل الجهد، بغرض محاولة إنقاذ النقابة، وإنهاء حالة الاستقطاب غير المسبوقة، التي شقت الصف الصحفي، على خلفية أزمة اقتحام الداخلية ل نقابة الصحفيين .

وأوضح رشوان في مداخلة هاتفية في برنامج "هنا العاصمة" على فضائية سي بي سي، أن ما نُسب له من قيامه بالوساطة، أو مساومة نقيب الصحفيين الحالي، يحيي قلاش ، لعدم ترشحه مقابل حل أزمته، عار من الصحة، مشيرًا، إلى أنه لديه التسجيل كما لدى الجريدة التسجيل.

وأضاف رشوان: تواصلت مع رئيس تحرير الجريدة، وتعهد بتصحيح تلك الأخطاء، والاعتذار عنها، مشددًا، على أنه ليس هو من يتوسط أو يتدخل لمساومة زميل صحفي على حريته.

وأكد رشوان، أنه لا يوجد شخص في مصر بأكملها، يعرف ما تنوي المحكمة اتخاذه من أحكام أو قرارات، بشأن القضية الخاصة بالزميل، نقيب الصحفيين، يحيي قلاش ، مشددا، على أن من يقول عكس ذلك فهو كاذب، مهما كان اسمه أو وضعه.

وحول انسحابه من خوض ال انتخابات ، قال رشوان: اعتذرت عن خوض ال انتخابات ، وذلك لرفض الزميلين التوقف عن حالة الاستقطاب الحادة، الأمر الذي يعمق من شق الصف الصحفي، كاشفا، عن أنه طالب الزميل ياسر رزق، رئيس مجلس إدارة أخبار اليوم، بالترشح لخوض تلك ال انتخابات .

وتابع: ألححت على الزميل ياسر كثيرا، إلا أنه اعتذر عن ذلك، لاستمرار حالة الاستقطاب التي يرى فيها هو الآخر، أنها تمثل خطرا على مستقبل النقابة، وأعضاء الجمعية العمومية.

وكشف نقيب الصحفيين السابق، أنه ناشد الزميل عبدالمحسن سلامة، من خلال الزميل علي السيد، مدير تحرير الأهرام، بعدم خوض تلك ال انتخابات ، وذلك لإنهاء حالة الاستقطاب، وإغلاق الطريق أمام المسارات المتعارضة، التي يمكنها أن تأخذ النقابة إلى الأسفل، مشيرا، إلى أن سلامة رفض ذلك.

وفي هذا السياق، تابع رشوان، أنه ناشد أيضًا الزميل، يحيي، بالتروي عن قرار الترشح، وليس عدم الترشح، وذلك لمنحه فرصة لإنهاء الأزمة التي سقطت فيها النقابة، من خلال مفاوضات سياسية، بعيدا عن أي حكم للقضاء، الذي لايستطيع أحد أن يتدخل فيه، مهما كان وضعه، وذلك من خلال الزميل، علاء العطار، رئيس تحرير مجلة الأهرام العربي.

واختتم رشوان: بعد أن رفض الطرفان، وصمم كل منهما على مواصلة الحشد والحشد المضاد، وهو ما يشكل خطرا على النقابة، رأيت أنه من واجبي عدم خوض تلك ال انتخابات ، وتبرئة ذمتي أمام جموع الصحفيين.

مادة إعلانية

[x]