مستشار رئيس الوزراء: "العالم كله يُعاني من تغوُّل المال السياسي ولا مكان للسياسة بدون مال"

20-2-2017 | 20:42

اللواء رفعت قمصان مستشار رئيس الوزراء لشئون الانتخابات

 

محمد الشوادفي

نظم مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية اليوم الإثنين، ورشة عمل بعنوان "دور المؤسسات الوطنية في الانتخابات المحلية: الخبرات المصرية والدولية"، بحضور اللواء رفعت قمصان مستشار رئيس الوزراء لشئون الانتخابات، والمستشار أحمد سحيم، عضو اللجنة العليا للانتخابات، وعدد من أعضاء مجلس النواب ولجنة الخمسين وممثلي الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني.

أدار الجلسة الختامية بالورشة د. أيمن عبد الوهاب رئيس وحدة الدراسات المصرية بمركز الأهرم بمشاركة اللواء رفعت قمصان والمستشار أحمد سحيم، مؤكدا أن الورشة تهدف إلى تحديد كيف يمكن تأسيس مرحلة جديدة في تنظيم الانتخابات والاستفادة من الخبرات الدولية في تنظيم انتخابات المحليات.

وقال عبد الوهاب: إن مصر لا تعاني مشكلة في تشخيص المشكلات والمعوقات، ولكننا نحتاج إلى وضع آليات محاسبة إذا حدث تجاوز في عمليات الاقتراع وتوعية المواطنين والمرشحين بأهمية ودور المحليات، إضافة إلى الحد من المؤثرات على العملية الانتخابية وخاصة التوظيف السياسي والديني، ووضع أطر لعمل وسائل الإعلام.

اللواء رفعت قمصان مستشار رئيس الوزراء لشئون الانتخابات قال: إن انتخابات المحليات المقبلة تتميز بعدة مستجدات أهمها المناخ السياسي العام بعد ثورة 25 يناير المشجع على المشاركة السياسية والذي جعل الغالبية تتسابق على المشاركة.

وأشار إلى أن هناك نصوصًا دستورية حاكمة تتعلق بانتخابات المحليات في الباب الخامس من الدستور تتضمن 9 مواد وأخرى انتقالية تناولت جميع جوانب إدارة العملية الانتخابية، لافتا إلى أن أحد أهم المتغيرات في انتخابات المحليات المقبلة أنها ستجرى تحت إشراف قضائي كامل وتدار بمعرفة الهيئة الوطنية للانتخابات على عكس الانتخابات السابقة التي كانت تخضع للجنة إدارية حكومية برئاسة وزارة التنمية المحلية وتشارك فيها عدة جهات حكومية.

وقال قمصان: إن اللجنة الوطنية للانتخابات المزمع تشكيلها تتميز بالاستقلالية والاستدامة، والتفرغ وميزانيتها مستقلة، وتتضمن تجديدا نصفيا لخمسة من أعضائها الـ 10 كل ثلاث سنوات، مؤكدا أنها ستنقل مصر نقلة نوعية من حيث التصنيف في تنظيم الانتخابات.

وحول ما طرحه الحضور في الورشة بشأن الحد من تغول المال السياسي في الانتخابات، قال مستشار رئيس الوزراء: إن العالم كله يعاني من المالي السياسي، مستشهدا بما قالته رئيسة وزراء بلجيكا في أحد المؤتمرات التي حضرها بأنه لا مكان للسياسة بدون مال، وأشار إلى أن الإحصائيات تشير إلى إنفاق 11 مليار دولار في الانتخابات الأمريكية الأخيرة منها 2 مليار من الحزبين الديمقراطي والجمهوري والـ 9 مليارات الباقية جاءت من أصحاب المصالح ولوبيات الضغط.

وأكد قمصان أن محاصرة المالي السياسي مرتبط بثقافة الشعب، مقللا من تأثير المالي السياسي في الانتخابات المصرية قائلا: إنه تتبع 11 مرشحا في الانتخابات البرلمانية الأخيرة من المعروف عنهم كثرة الإنفاق، وجميعهم خسروا السباق لأن الشعب أصبح واعيا وفي الغالب لا ينتخب من يدفع المال.

اقرأ ايضا:

عاجل
  • وزراء خارجية بريطانيا وألمانيا وفرنسا: لا أثر قانوني للإعلان الأمريكي بشأن إيران
[x]