Close ad

المواجهة بين الولايات المتحدة وإيران تنتقل الجمعة إلى حلبة المصارعة

17-2-2017 | 14:44567

المواجهة بين الولايات المتحدة وإيران تنتقل الجمعة إلى حلبة المصارعة

17-2-2017 | 14:44567
17-2-2017 | 14:44567طباعة

امريكا وايران

تنتقل المواجهة بين الولايات المتحدة وإيران من حلبات الصراع السياسي والعقوبات والتجارب الصاروخية إلى بساط المصارعة، وذلك عندما يلتقي منتخبا البلدين الجمعة في نهائي كأس العالم للمصارعة الحرة المقامة على أراضي الجمهورية الإسلامية.

ويتحضر 13 مصارعًا أمريكيًا لمواجهة نظرائهم الإيرانيين في مدينة كرمانشاه غرب البلاد في حدث رياضي حظي باهتمام كبير بعد توتر العلاقة بين البلدين مجددًا إثر وصول دونالد ترامب إلى سدة الرئاسة في الولايات المتحدة.

ورفضت وزارة الخارجية الإيرانية في بادىء الأمر منح المصارعين الأمريكيين تأشيرات دخول إلى أراضيها انطلاقا من مبدأ المعاملة بالمثل إزاء المرسوم المثير للجدل الذي اصدرته الإدارة الأمريكية الجديدة والذي يحظر دخول رعايا سبع دول ذات غالبية مسلمة إلى الولايات المتحدة.

إلا إن الوزارة نفسها عدلت موقفها في ضوء قرار قضائي فدرالي بتعليق العمل بمرسوم الرئيس ترامب والذي منع لمدة ثلاثة أشهر دخول رعايا العراق وإيران وليبيا والصومال والسودان وسوريا واليمن إلى الولايات المتحدة. كما حظر المرسوم دخول كل اللاجئين أيا كانت أصولهم لمدة 120 يوما، واللاجئين السوريين لأجل غير مسمى.

لكن قاضيا فدراليا امريكيا اصدر حكما علق بموجبه العمل بالمرسوم.

وردت إدارة الرئيس الأمريكي باستئناف الحكم الذي وجه اليه ترامب انتقادات لاذعة، غير أن محكمة استئناف فدرالية رفضت طلب معاودة العمل فورا بقرار الحظر.

وفتح قرار القاضي الفدرالي الباب امام المصارعين الاميركيين للسفر الى ايران حيث حظيوا بترحيب حار بحسب ما أكد في حسابه على انستغرام جوردن بوروز، بطل العالم مرتين وصاحب ذهبية أولمبية، قائلا بعد وصول المنتخب الى ايران "انا ممتن جدا للترحيب الحار الذي حظينا به، وممتن بشكل اكبر لان هذه الرحلة (الى ايران) اصبحت ممكنة".

وأضاف "نحن سعداء جدًا لوجودنا هنا في ايران ونحن جاهزون للمنافسة!"، وذلك في تعليق مرفق بصورة تظهره محاطا بمشجعين ايرانيين يلتقطون الصور بهواتفهم في المطار.

وبعد ثلاثة ايام من المباريات في مدينة كرمانشاه ذات الأغلبية الكردية، سيلتقي الإيرانيون مع نظرائهم الاميركيين اعتبارا من الساعة الخامسة مساء بالتوقيت المحلي وذلك ضمن ثماني أوزان مختلفة.

ويسعى الإيرانيون الى تكرار سيناريو العام الماضي حين توجوا باللقب على الاراضي الأمريكية بفوزهم على الفريق الروسي في النهائي، فيما يأمل الأمريكيون استرداد اعتبارهم من خلال الفوز على الأراضي الإيرانية.

وذكرت وسائل الاعلام المحلية ان الجماهير احتشدت خارج الملعب من اجل الحصول على تذاكر النهائي.

وتعتبر المصارعة من الرياضات الشعبية جدا في ايران وكان الحضور الجماهيري كثيف في الايام الثلاثة للبطولة.

ولا يبدو أن تصاعد حدة التوتر بين ايران والادارة الأمريكية الجديدة منذ تولي ترامب مسئولياته، تؤثر على الحضور الأمريكي في ايران بحسب ما اكد المصارع الاخر ريتشارد بيري الذي كتب في حسابه على انستاغرام "الكثير من الحب والاحترام للولايات المتحدة والمصارعة هنا في كرمانشاه، ايران".

وتابع "لا تصدقوا كل شيء يقال أو يكتب في وسائل الاعلام. المصارعة أسمى (من أي خلافات)!!".

وعلى عكس المراحل الاخيرة من عهد سلفه باراك أوباما الذي شهدت ولايته الرئاسية الثانية إبرام اتفاق حول ملف ايران النووي بين طهران والدول الست الكبرى، بدأت حقبة ترامب بتركيز على مهاجمة ايران التي رفضت تحذيرا صادرا عن الإدارة الامريكية بعد تجربة صاروخية اجرتها، معتبرة ان التحذير "لا أساس له" و"استفزازي".

وترفض طهران مزاعم واشنطن بأن التجربة الصاروخية تنتهك الاتفاق النووي الموقع بين الجمهورية الإسلامية والدول الست الكبرى.

وقطعت العلاقات الدبلوماسية بين طهران وواشنطن منذ 1980، بعد عام من انتصار الثورة الإسلامية التي قادها الإمام الخميني.

المواجهة بين الولايات المتحدة وإيران تنتقل الجمعة إلى حلبة المصارعة

أضف تعليق