بالصور.. محمد مندور في توقيع "ديانة القاهرة": المصريون لم تفرقهم انتماءاتهم العقائدية

7-2-2017 | 22:32

حفل توقيع كتاب ديانة القاهرة لمحمد مندور‎

 

بوابة الأهرام

نظمت مؤسسة دار المعارف ندوة وحفل توقيع كتاب "ديانة القاهرة"، للكاتب الصحفى محمد مندور، بجناح دار المعارف، في معرض القاهرة الدولى للكتاب.


وقال مندور، إنه يشعر بالفخر لانضمام كتاب "ديانة القاهرة" لسلسلة "اقرأ" التابعة لدار المعارف، والتي تربي عليها، حيث كانت تضم العديد من كبار الكتاب، وعلى رأسهم الكاتب الكبير عباس العقاد، والدكتور طه حسين.


وأوضح مندور، أن ديانة القاهرة هو تعبير عن حالة القاهرة وعلاقة المسلمين والمسيحيين، التي لم تفرقهم انتماءاتهم العقائدية، ويرصد العلاقة بين الفن والدين، وكيف نشأت وترعرعت الفنون تحت كنف الدين، حيث إن فن الرسم والتصوير والمسرح ازدهر تحت رعاية وكنف الكنيسة.

وأضاف أن "الدين الإسلامى دفع الفنان المسلم إلى اللجوء إلى الخط، ليكون فنًا في حد ذاته، وليس فقط مجرد خط يستخدم للتوثيق، كما كان في مختلف الحضارات".

وأشار، أن الفن "ليس محرمًا على مطلقه، وهذه هي الإشكالية التى يعالجها الكتاب، باعتبار أن الفنون المختلفة زينت المباني الدينية الإسلامية، باعتبار أن الدين نقطة مضيئة في تاريخ الفن والحضارة، حيث عني شعب مصر بالفن فى زخرفة المصاحف والأناجيل".

وقال: "نحن في مصر نعيش على أرض واحدة، والمسلمون والأقباط يجلون الأديان والأنبياء والرسل وهذه هي الحالة التي يرصدها هذا المؤلف".

وقال الكاتب الصحفى، رجب البنا، رئيس مجلس إدارة دار المعارف الأسبق، إن "كتاب ديانة القاهرة هو كتاب الساعة؛ لأننا كلنا نريد أن نعرف كيف كان يمارس المصريون ديانتهم وطقوسهم"، مضيفًا، أن المصريين "لا يوجد فرق بينهم، فالمسلمون والأقباط عنصر واحد، كل منهم يذهب إلى المسجد والكنيسة ليعبدوا الله الواحد".

ولفت، أن "حقيقة المصريين هي ما وصل إليه محمد مندور، في أن المصربين كتلة واحدة، ولا يوجد فرق بين مسلم ومسيحي".

حضر حفل التوقيع: الكاتب الصحفي رجب البنا، رئيس مجلس إدارة دار المعارف الأسبق، سعيد عبده، رئيس مجلس إدارة دار المعارف، محمد نجم، الكاتب الصحفي والأمين العام للمجلس الأعلى للصحافة الأسبق، الروائي أحمد فرغلي رضوان، الكاتب نادر السعيد، الفنان التشكيلي محمد عطية، وغيرهم.






اقرأ ايضا: