ظلك يسير إلى الوراء

7-2-2017 | 16:45

 

- 1 -
لأنني أسْوَدُ النَّفْس
وأنْتِ بَيْضَاء
وقْتَما نَمتَزجُ في قِنْينةٍ نَظِيفَةٍ
سيتغيرُ كل شَيءٍ..
رُبَمَاْ صِرْنَاْ ظِلّينِ رَمَاْدِيين
يَتَعَاْنَقَاْنِ دُونَ أنْ يَلْحَظْهما أحَد
أو غَيمَتَينِ فِيْ شِتَاءٍ غَاضِبٍ
رَمَادي السّحُب
يَتَعَانَقَانِ فَيَهْطِلُ المَطَرُ

كُنْتُ أرى السَّمَاءَ مِرآةً لكِ
حِينَ كُنْتِ تَنْظُرين إليها..
تَنْتَظرينَني..
كَاْنَتْ تَعْكِسُ وَجْهَكِ قَمَرًا..
فَلا تُطيلي النَّظَرَ إليها
كي يَهدأ العَالَم
دَاخِلي..
* *
زَهْرَةُ الأوركِيدْ
- 2 –
أيْقَنْتُ أنني مَفْتُونٌ بزَهْرَةِ الأورْكِيدْ
عَامَان ونِصف أُحَاولُ اسْتنْشَاقَها
أمَام زُجاج مَتْجَر الورودِ..
أخْبَرني وَالِدُ زَهْرَة الأوركيد أنَّ النُّقودَ مَعِي..
لَا تَكْفي لِشِرَائهَا..
لَا تَكْفي إلا لِشِرَاءِ وَرْدَة بَلَدِيَة..
كَمْ كُنْتُ أتَمَنى أنْ أمْتَلِك وَفِيرَ المَالِ
كَي يُمْكنني شِراءَ حُبكِ..
والدُ زَهْرَة الأوركيد طاهٍ مَاهِر
يَطْهو مَذَاْقَ الفِراق جَيدًا
* *
الشَّمْسُ تُرْحَلُ..
وظِلُّكِ لا يَتْبَعكِ
إلى الـوَرَاءِ يَرحَلُ مَعي
هَيَّا اتبَعي ضَوْءَ النِّهَايَةِ..
سِرٌ دَفِينٌ.. أنا وأنتِ
- 3 -
أنتِ وأنا سِرٌ دَفِينٌ دَاخلي
حِين يَحين لِقَاؤكِ
لَا أهتَمُ بِمَاْ أرْتِديه، ولَا مَا أبْدو عَليه
أنَا أكْتَفِي بالفَرَحِ فِيْ قَلْبِي
كَاْنَتْ ضَحِكَاتُكِ مَعِي لَا تَحْتَاْجُ إلى إعْدَادٍ..
لَمْ تَحْتَاج لتَلْوينِ شَفَتَيكِ
لَمْ تَحْتَاج إلى أسْنَاْنٍ نَاْصَعَة البَيَاض
وَلَمْ تَحْتَاْج لِشِرَاءِ مَلابِس غَالية..
ضَحِكَاتِي مَعَكِ لَمْ تَحْتَاْج إلى كَامِيرات
تُظْهِرُهَا للعَاْلَمِ..
فَأنْتِ وأنا سِرٌ دَفِينٌ دَاْخِلي
الضّحِكُ مَعَكِ لَمْ يَحْتَاْج إلى نَوَايا للضَحِكِ
أنَاْ حَزِينٌ..
لَاْ أخْفِيك سِرًا
كَالعَادَةِ..
أُعطي الحزنَ وَقَتَه.. (
كَي لَا أضطره للهُرُوبِ خَلْفَ الأضلُعِ
كَشَبَحٍ هُلامي
لأنني أعْرِفُ أنّه سَيَعُود فَجْأةً شَرِسًا )
الحُزْنُ مِثلُكِ..
فِي ذِهَابٍ وإيابٍ
وأنتما
كشَاغِلي الفَرَاغ..
أنا وأنْتِ سِرٌ دَفِينٌ دَاخِلي
* *
كَانَت..
تَعصِر الحُبَّ فَوقَ السَّنَواتِ العِجَافْ
فارْتَوَى القَلْبُ واخْضَرَّ
مِنْ سُكْرِ الرَّاحَةِ والزُّهْدِ
وجَفْت..
فنَبَتَ الشّيبُ الشّيطاني
يَوْمِيًّا

- 4 –
وَ..
يَوْمًا تَرَانِي
وَيَوْمًا أرَاها
ولَا تَجْمَعنا سوى الرؤيا
أنتِ وأنا رؤيا في المنام
نَائِمٌ أسِيرُ في الطرُقَاتِ
أحْلُمُ بِوَجْهَكِ
ولَا أرَى فيهن سواكِ
أكنت مزيجًا مِنْهُن؟
أمْ كُنت حَقِيقَةً حُلْمًا؟
أشْعُرُ بِكِ ضَمَةً لم تَغِيب
وَغِيَاب لا يَضُم
أبْكَمْ أصَمْ
ولَا أشْتَكي
* *
سَتَمُرُ الصفَحَاتُ تَرويكِ..
صدقًا رَأيتُكِ فِي الرؤيا والرواية
ولا تَصدقُ الرؤى.. حين تُروى

اقرأ ايضا:

الأكثر قراءة