فؤاد: الرئيس لم يشرّع شيئًا.. والقرآن أقر بالطلاق الشفهي.. وبيان "العلماء" وضع النقاط على الحروف

5-2-2017 | 23:42

الدكتور عبد المنعم فؤاد

 

بوابة الأهرام

قال عميد كلية الوافدين بجامعة الأزهر، الدكتور عبدالمنعم فؤاد، إن بيان هيئة كبار العلماء بإقرار الطلاق الشفهي جاء لوضع النقاط على الحروف، مؤكدًا أن الرئيس عبدالفتاح السيسي، لم يشرّع شيئًا، بل سأل سؤالًا، ووجّهه لأهل الاختصاص، إلى فضيلة الإمام الأكبر، باعتباره رئيس هيئة كبار العلماء.

وأضاف فؤاد خلال مداخلة لبرنامج "ساعة من مصر" على فضائية "الغد" الإخبارية، مع الإعلامي محمد المغربي، أن "الأزهر"، انطلاقًا من مسئولياته قال كلمة الحق، وبيّن ما كانت عليه الأمة من وقت رسول الله حتى يومنا هذا، مؤكدًا، أن مسألة التوثيق هي لحفظ الحقوق، وضرورتها في زمن خربت فيه الذمم، وكان لابد من علاج أسباب الطلاق، والدواعي التي تؤدي إليه.

وأوضح فؤاد، أن الأزهر قال كلمته، إن المأذون ليس الحل، إنما الحل في كيفية مواجهة المشكلات وعلاجها، وأن "الأزهر" لم يخالف الشرع، وبيّن الجواب الذي طلبه الرئيس، مؤكدًا أن صريح القرآن هو الذي أقر بأن الطلاق الشفهي هو طلاق مكتمل، لافتًا أن الإسلام لا يمنع الآراء، وهناك ما يسمى برأي الجمهور، مشددًا على أنه لا اجتهاد مع النص، إنما فهم النص هو المهم.

الأكثر قراءة