اجتماع طارئ بالأزهر .. و"كبار العلماء" تحسم اليوم قضية الطلاق الشفهي

5-2-2017 | 11:42

الدكتور أحمد الطيب

 

شيماء عبد الهادي

انطلق منذ قليل، الاجتماع الطارئ لهيئة كبار العلماء برئاسة الدكتور أحمد الطيب الإمام الأكبر شيخ الأزهر، بمقر مشيخة الأزهر بالدراسة، لبحث عدد من القضايا وفي مقدمتها البت فيما يخص قضية الطلاق الشفهي.

وكان الرئيس عبدالفتاح السيسي، خلال الاحتفال بعيد الشرطة، تطرق إلي قضية الطلاق الشفهي وطالب بإصدار قانون يمنع الطلاق إلا أمام مأذون، وليس بالكلمة.
وعلمت "بوابة الأهرام" من مصدر بالأزهر الشريف، أن عددًا من أعضاء هيئة كبار العلماء كان قد طالب شيخ الأزهر بعقد اجتماع طارئ للهيئة لمناقشة التقرير النهائي بشأن الطلاق الشفهي والهجمة الإعلامية التي يتعرض لها الأزهر وإمامه الأكبر من قبل عدد من وسائل الإعلام.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن هيئة كبار العلماء تبحث بالفعل قضية الطلاق الشفهي منذ عدة أشهر ضمن عدد من القضايا تبحثها اللجان المختصة، وذلك من أجل الوصول إلى رأي فقهي بشأنها، مشددة علي أن أي رأي أو فتوى فردية في هذا الشأن لا تعبر إلا عن رأي قائلها، حتي وإن كان من العاملين بجامعة الأزهر، ولا تعبر عن رأي الأزهر لأن الرأي العلمي الرسمي الذي يعبر عن موقف الأزهر هو رأي هيئة كبار العلماء فقط، وفقًا للدستور والقانون.

يذكر أن هيئة كبار العلماء هي المرجع النهائي في كل ما يتعلق بعلوم الإسلام وتراثه واجتهاداته الفقهية والفكرية الحديثة وفق الدستور والقانون.