"نور الدين" : مافيا الأرز ستدفع بسعره لـ20 جنيهًا.. والتجار استغلوا طيبة "المصيلحي" والهندي لا يصلح

5-2-2017 | 11:19

صورة أرشيفية

 

عبد الفتاح حجاب

حذر نادر نور الدين، الخبير الزراعي، من تفاقم أزمة الأرز خلال المرحلة المقبلة، متوقعًا أن يصل سعر كيلو الأرز لـ 20 جنيهًا قبيل شهر رمضان الكريم، إذا لم تتدخل الدولة بحسم لجمح "سُعار الأسعار، وجشع التجار، استغلالًا لطيبة، وزير التموين الحالي" ــ علي حد وصفه ــ.

 وحمل "نور الدين"، في تصريحات خاصة لـ"بوابة الأهرام"، وزيريّ التموين خالد حنفي، والمصيلحي، المسئولية المباشرة في ارتفاع أسعار الأرز، قائلا: "منذ إعلان وزير التموين الحالي بأن رصيد الوزارة من الأرز "صفر"، لرفضه استلام الأرز من المزارعين بسعر 3500 جنيه للطن، وصمم على شرائه بسعر 3000 جنيه فقط، وقت أن كان التجار يشترونه فعلًا بسعر 3400 من الفلاحين، لأن الوزير السابق خالد حنفي وضع سعر 2400 جنيه فقط، بغرض إخراج الدولة من منظومة شراء الأرز المحلي، وتركه للتجار فقط، لأنه كان يعلم تمامًا أن الفلاحين لن يرضوا بهذا السعر مطلقًا، وكان يعلم أن التجار سيزايدون على الدولة بشراء الأرز من الفلاحين بما يزيد على الألف جنيه في الطن". 

وتابع :" وبدلا من أن يرفع الوزير الجديد السعر إلى مثيله لسعر التجار صمم على سعر بخس فذهب الأرز كله إلى التجار، والنتيجة أن التجار يريدون توريده لوزارة التموين بسعر 6500 جنيه للطن لأرز الدرجة الثالثة بنسبة كسر 12٪‏ على الأقل، بعد أن ضمنوا احتكارهم لكامل الأرز المصري الفاخر.

 وأوضح"نور الدين"، أنه نتيجة لتعويم الجنيه، وارتفاع أسعار الدولار، أصبح سعر الأرز الهندي قصير الحبة في البورصات العالمية نحو 410 دولارات للطن، وسعره وصل للموانى المصرية 430 دولارًا، أي نحو 9.5 جنيه للكيلوجرام، بخلاف تكاليف النقل، والتعبئة والتغليف، وبالتالي استغل التجار الفرصة ورفعوا سعر الأرز المصري إلى 13 جنيهًا للمعبأ و 10 جنيهات للسائب، لثقتهم في عدم وجود منافس لهم في احتكارهم للأرز، بعد أن تسبب الوزيران بتعمد الأول، وقلة خبرة الثاني، في استلامهم للأرز من الفلاحين بسعر ثلاثة جنيهات ونصف.

وتوقع "نور الدين"، وصوله إلى 20 جنيهًا في رمضان المقبل، وعلق قائلًا: " الدولة لا حول لها ولا قوة، ولن تستطيع تسعير الأرز أو السيطرة على أسعاره، وبديله الهندي أقل جودة وسعره لن يقل عن 14 جنيهًا للكيلوجرام، لافتًا إلى أن غياب الرؤية ونقص الخبرات مكنت التجار من سوق الأرز في مصر. 

وكشف"نور الدين" عن أن هناك بعض التجار والمصدرين للأرز أعلنوا "كذبًا" من قبل عن وفرة إنتاج الأرز هذا العام، وأن المساحة المزوعة تجاوزت 2.5 مليون فدان، وهذا غير صحيح وكان بغرض انهيار الأسعار وشراء الأرز من الفلاحين بثمن بخس وهو ما حدث فعلًا ثم إعادة بيعه بأضعاف مضاعفة.



الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]