Close ad

أحمـد البري يكتب: الفساد مستمر في منظومة الخبز

27-1-2017 | 15:143660

أحمـد البري يكتب: الفساد مستمر في منظومة الخبز

27-1-2017 | 15:143660
27-1-2017 | 15:143660طباعة

التلاعب فى الخبز مستمر

بالرغم من تطبيق منظومة الخبز الإلكترونية والتحكم في صرف مستحقات كل فرد وفق نظام دقيق حاز ثقة الكثيرين، فإن الأجهزة الرقابية اكتشفت قيام العديد من أصحاب المخابز بتهريب الدقيق المدعم، وإنتاج خبز ناقص الوزن، واختراق نظام تشغيل المنظومة بإثبات عمليات صرف خبز وهمية باستخدام فلاشات "USP" خلافًا للحقيقة لتهريب الدقيق المدعم إلى السوق السوداء، وبناء على ذلك قرر محمد على مصيلحي وزير التموين والتجارة الداخلية تشكيل لجان لمتابعة عمل المخابز في جميع الإدارات والمكاتب التموينية على مستوى الجمهورية .

 

والحقيقة أن منظومة الخبز تتطلب إجراءات جديدة لضبطها، ومصادرة أى عناصر لمستلزمات الإنتاج غير جيدة، وتكثيف الحملات الرقابية، ومن ثم يمكن ضبط المتلاعبين، وإنتاج خبز مطابق للمواصفات القياسية في جميع المحافظات.

 

أيضا بات مهما تغيير قيادات التموين الذين لا يؤدون عملهم على الوجه الأكمل، مثلما حدث مع رئيس قطاع الرقابة والتوزيع بالوزارة، إذ تم استبعاده من رئاسة القطاع وتعيينه مستشارا بالوزارة، مع تشكيل لجان للمرور علي المخابز والمطاحن لمراجعة كميات الدقيق الموزعة يوميًا، وسحب عينات من الدقيق الموجود بالمطاحن للتأكد من مواصفاته وجودته، ومراجعة سجلات الصرف سواء بالمطاحن والمخابز، ومتابعة عمليات الطحن وإعداد الخبز من بداية وصول القمح، ثم نقله من الصومعة أو الموانىء وحتي وصوله إلى المطاحن، ومراجعة نقل وتداول الدقيق، ومتابعة عمليات إنتاج الخبز إلى أن يصل للمستهلك، لضمان وصول الدعم لمستحقيه.. والكرة الآن في ملعب وزارة التموين.

أحمـد البري يكتب: الفساد مستمر في منظومة الخبز

أضف تعليق

الفساد هو الخلل بشرف الوظيفة ومهنتها ،، وبالقيم والمعتقدات الدينية ،،

| 0

الفساد ظاهرة عالمية تشكو منها كل الدول , لما له من خطر على الأمن الاجتماعي والنمو الاقتصادي والأداء المالي والإداري, وينظر إلى الفساد بأنه الخلل بشرف الوظيفة ومهنتها ،، وبالقيم والمعتقدات الدينية،، إن مسألة الالتزام بالتشريعات السماوية في منع مظاهر الفساد ومعاقبة المفسدين بالعقاب العاجل في الدنيا،،والأجل عند الحساب كقوله تعالى (إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الإبصار)،، يعتبر عاملاً مهماً لدى الكثيرين في عدم الولوج إلى هذا الطريق المظلم والذي لن يجني منه المفسد إلا الخسران ،، مما يحتم إنشاء نظام رقابي فعّال مستقل مهمته الإشراف ومتابعة الممارسات التي تتم من قبل الأجهزة الحكومية ،، فالعلاقة بين الشفافية والفساد المالي والإداري علاقة عكسية فكلما نضجت وسائل الشفافية ،، وأخذت دورها في المجالات كافة ارتفعت إمكانية محاربة ومواجهة الفساد والقضاء عليه والتقليل من آثاره المدمرة، حيث يستمد الفساد قوته من الغموض وعدم الوضوح اللذين يكتنفان إدارة الأموال العامة ،، وهناك ستة معايير لمكافحة الفساد: الشفافية، النزاهة،المساءلة، احترام القانون، الفاعلية، العدالة، تكافؤ الفرص، والتنافسية.