شاهين: المشايخ والفقهاء طالبوا بما طالب به السيسي بشأن "الطلاق" أمام مأذون.. والنجار: أصبح "ألعوبة الزوج"

24-1-2017 | 22:38

مظهر شاهين والدكتور عبد الله النجار

 

بوابة الأهرام

قال الشيخ مظهر شاهين، عضو مجلس الأعلى للشئون الإسلامية، إن "الطلاق" صيغة فقهية، والفقه يتجدد مع كل زمان، مشيرًا إلى أن كل المشايخ والفقهاء طالبوا بما طالب به الرئيس السيسي، اليوم، بإلغاء الطلاق الشفهي.


وأضاف الشيخ مظهر شاهين، في مداخلته الهاتفية ببرنامج "٩٠ دقيقة" علي فضائية "المحور" مساء اليوم، الثلاثاء، أن الرئيس له منظور من زواية جلب المصالح والمنفعة وتماسك المجتمع، والأزهر ينظر إليها بمنظور أن الطلاق ميثاق غليظ، مشيرًا إلى أن المنظورين يكملان بعضهما.

وتابع مظهر شاهين، أن الطلاق الشفهي فئة غير معترف بها، وهو منعدم الأثر، ولابد من استبدال الطلاق الشفهي بالطلاق أمام "المأذون".

ومن جانبه، اتفق الدكتور عبدالله النجار، عضو مجمع البحوث الإسلامية، مع ماقاله الشيخ مظهر شاهين بشأن الطلاق، مضيفًا، أن الطلاق أصبح "ألعوبة الزوج" وعليه، فلابد أن يذهب الزوج إلى المأذون، لكي يتم تحديد مصير الزوجة في المجتمع، وليقع الطلاق على بينه، لابد من وجود دليل ظاهري للطلاق.

مشيرًا، أن مجمع البحوث الإسلامية ولجنة الشريعة، عقدا مناقشات بشأن "الطلاق الشفهي"، وانتهت إلي ماطالب به الرئيس السيسي اليوم.

اقرأ ايضا: