أنا عابر أجل محتوم

20-1-2017 | 17:05

 

(1)
دثار

في ممالكِ النكوص
غفلةٌ إغفاءة
هجيرٌ تحولاتٌ في دروب الأعمار،
طوفانٌ إعصارٌ تقصف،
تهدّ الأمنية،
يطاردها المِحل والمَلل الخارج،
من أتون العاصفة
كان عنده وهلٌ يتبرّد به أوصاله المحترقة،
حد الانصهار والاندثار
هل تلقفك موجٌ من دثار الغبار الآهل بالمستحيل،
وأهلكَ درست
ذكرهم .. خُطاهم؟

(2)
وَسَنٌ مُسِّن

الوسن يتموسن في أطرافه الحلم
هو مَحض وهن في وهن
وأنا عابر أجل محتوم
يختفي فيّ
قَدرٌ مؤجلٌ
هجرات تلو الهجير
طوفانٌ وصورٌ تمور
من وطن المنفى
وسط مهرجان الفوضى
وعسرٌ يتخلّله فقرٌ وانكسار

(3)
هَرَم الهَرَم


في طرق المهالك
تتعثر الخطى
تستبيح عُريها لشمس النهارات
لعيون اللصوص دمٌ وفمٌ
عراه الهَرم
غشيَ المَلل
سلالة أحجارها غبارها وطول انتظار
غدا ستصحو زهور الشمس
على مزامير النهار والضوء
الليل يتأفف حزنه المزمن
وأنا الآن محض عابر
فرغت رأسي من السؤلات الجارحة
بعيداً عن الضجر
قريباً من بارقة الأمل
كنت أحمل صُرّتي فوق عصاي
وأهش بقدمي على ترب الطريق
لعله يوصلني إلى بغيتي


(4)

خبايا
هنا كلّ خبايا الغد مرصّعة بالأمل
وثيقة تحفظ لنا ماء الخجل
مدنٌ راسخةٌ على مدّ البصر
تستريح فيها الحياة بلا وجل
يرسو على مقل الأمان
ننظر في لجة البحر ضيوفا على ضفاف الغد
وثمة في مسقط الرأس
شيءٌ من الخوف
وشرّ يكمن في كل درب
يقشّر أديم الأمان
قراصنة من وراء الظلام
من مكمن الغدر والخطر
نثروا فوق الرؤوس،
أكاليل الكذب والدجل
______

(حكيم نديم الداوودي// شاعر وفنان تشكيلي عراقي)

للتواصل: dawdi2007nadim@gmail.com



اقرأ ايضا:

الأكثر قراءة

مادة إعلانية